المفكر الحيوي محمد عنبر : “في منهج الفطرة”

لفتني في بداية التسعينات من القرن الماضي في مقابلة تلفزيونية ظهر فيها المفكر محمد عنبر ليشرح اليقين فوق المعاصرة في منهج الفطرةفيها ببساطة آسره منهجه الفطري اللغوي العربي
وتشاء الصدف ان يحدثني مجددا عنه الصديق الباحث رمزي الصالح الذي كان تلميذا له وفي بداية قراءة نقدية لكتابه

اليقين فوق المعاصرة في منهج الفطرة”

لابأس من عرض صفحة من مقدمة كتابه :
لنعود لاحقا الى تفاصيل اكثر
===============
يذهب أصحاب النزعة العلمية الى أن التيقن من شيء- أي شيء- حق التيقن يمكن أن من
يكون مفتاحاً لتفسير الشيء- أي شيء- ويذهب الباحثون فيما بعد البنيوية الى أنه يمكن تفسير الشيء أي شيء- من خلال كلمتين, ويمثل المترجم لذلك ببات وفات وقات.. فلو قلنا مثلاً إن صيغة الفل من لفظ (ف.ل) هي كلمة واحدة, وجاء من يقول: إنها كلمتان هما (ف.ل) هذه التي نشاهدها بأم أعيننا وهناك كلمة أخرى هي (ل.ف) التي هي مقلوبها, فهل هناك من يداخله الشك في أن كلاً من (ف.ل) و (ل.ف) هي مقلوبها القائم في ذاتها في صورة والذي لا ينفك عنها أبداً, بل إن من المستحيل أن ينفك عنها, لأن كلاً منهما توجد بوجود مقلوبها وتزول بزواله. وهذا الكتاب سيحاول الكشف عن أن كل شيء يقوم
من
ذات وموضوع,
وأن نقيض كل شيء قائم من ذاته من زمان ومكان واحد,
كما سيكشف عن قانون الحركة الأساس في الشيء في ذاته
وعن سمات هذه الحركة
وكيف أنها حركة فوق الزمان والمكان
وتلقائيين من جهة
وذات سرعة لا تتناهى من جهة أخرى-
وإن الثالث الذي وصفوه بأنه مرفوع إنما هو ثالث ليس الى رفعه من سبيل
وإن الهوية ثابتة من وجه ومتغيرة من وجه آخر-
وإن الشيء في ذاته ذو سرعة لا تتناهى في الانتقال من نهاية إحدى صورتيه اللتين يتألف منهما الى بداية الصورة الأخرى,

ومن خلال هذه المبادىء يحاول المؤلف التعقيب على شيء من الكتاب والقرآن دراسة معاصرة للدكتور محمد شحرور. و قد كان من أهم ما تناوله الكتاب ما يلي: دعاوى القراءة المعاصرة, الجسر المفقود الموجود, جانوسي والسرعة الحدية, النتائج الخطيرة لما ذهب إليه أرسطو وأصحابه- نظرية الكم, عودة على الترادف, الحدود وحركة الوجود, القضاء والقدر بالنسبة الى الله عز وجل, تجاوز المعلوم ضرورة, وغيرها من المواضيع الهامة.

Advertisements

2 تعليقان

  1. جدلية الحرف العربي

    هذا عنوان كتاب للمفكر من سوريا محمد عنبر

    وقد اقتنيت الكتاب، وعندما شرع الأخ محمد ب. في نشر مواضيعه عن اللغة العربية بحثث لدي عن الكتاب لأقدمه فلم أجده ، ربما أكون أعرته ونسيت لمن أعرته. وإن وجدته فسأورد من أمثلته هنا بإذن الله. ولعل الكتاب يكون لدى أحد المشاركين الكرام فيورد من أمثلته هنا.

    تقوم فكرة الكتاب على العلاقة بين اللفظ والمعنى عبر ألفاظ عدة شرحها في الكتاب، ومن ذلك

    فرّ الطائر مدبرا عن عشه ورفّ مقبلا إليه.

    وأورد ألفاظا عدة واستعرض ما رآه فيها من جدلية في المبنى والمعنى
    وقد بحثت في الشبكة فوجدت ما يلي :
    http://www.almultaka.net/web/m00-p10.htm

    تنشر «الملتقى» فيما يلي نصاً اختطه فيلسوف اللغة العربية الراحل محمد عنبر وبقي مخطوطاً، كما هي حال العديد من كتبه ومؤلفاته، لقد رحل عنا محمد عنبر تاركاً تراثاً فكرياً وفلسفياً متراكماً لم يجد طريقه إلى النشر، بل ولم يحصل صاحب هذا التراث على شيء من حقه في الدرس والبحث.
    إن هذا النص لا يُفهم إلا في ضوء نظرية محمد عنبر الكليّة، هذه النظرية التي وضعها في مؤلفه الضخم (جدلية الحرف العربي)، وأجرى تطبيقاً عملياً للنظرية على العلوم الرياضية والفيزيائية المعاصرة في كتابه (الشيء في ذاته)، والتي تقوم ـ باختزالٍ شديد ـ على أن أي لفظ عربي وليكن (زلَّ) فإن مقلوبه (ل ز) يعاكسه مبنىً ومعنىً، وما يستتبع ذلك من أن الشيء وضده موجودان في اللفظ العربي الذي يعكس حركة الوجود.
    إن «الملتقى» إذ تنشر هذا النص للفيلسوف الراحل إنما ليكون فاتحةً على طريق نشر ودرس الكثير الكثير مما تركه الراحل مخطوطاً.

    نحن نريد أن تكون لنا فلسفة، ونريد أن يكون لنا علم متميز فهل إلى ذلك من سبيل؟
    في العلم كما في الفلسفة «فكرةٌ أَصْلٌ» يقيم عليها العالم علمه كما يقيم عليها الفيلسوف فلسفته، وإذا لم يكن للعالم أو الفيلسوف هذه «الفكرة الأصل» مضى في بحثه على هدى «فكرةٍ أصْلٍ» عند غيره يستضيء بها ويكشف على نورها ما يكشف.
    وقد تكون «الفكرةُ الأصلُ» عند طائفة من العلماء والفلاسفة واحدة، وحينَ يرونها من جوانب متعددة تبدو وكأنها متعددةٌ عَدَدَ هذه الجوانب.
    وإذا وُجِدّت «فكرة أصْلُ» لها وجهان وجهٌ متصلٌ بالفكر من جهة، ووجهٌ متصلٌ بالمادة من جهة أخرى، وبعبارةٍ أخرى لها وجهان أحدهما فكريٌّ والآخرُ ماديٌّ.
    وتبين لنا أنَّ لها قواعدَ وضوابطَ، فإن قواعدها وضوابطها هي قواعدُ وضوابطُ لِلْفكِر وللمادةِ في آنٍ واحد.
    وهذه الضوابطُ والقواعد هي «الجسرُ المفقودُ» الذي يَصُل المادةَ بالفكر، والفكرَ بالمادةِ. وعليهُ ننتقلُ منْ إحداهما إلى الأخرى، فنتعامل بهذه القواعدِ والضوابط مع هذه وتلك سواءً بسواءٍ.
    إن هذا «الجسرَ المفقودَ» هو «اللفظُ العربيُّ» فهو باعتباره هواءً متفجراً في تجويف هو الأنف وتوابعه مادةٌ كأيِّ مادةٍ أُخرى. وهو باعتباره تجسيداً للفكرة فِكْرٌ، فهو على هذا ذو وجهين، وجهٍ ماديٍّ، ووجهٍ فكريٍّ وقوانُينُهُ وضوابُطُهُ تَصْدُقُ على المادةِ والفكرٍ معاً لأنه جامعٌ لهما.
    وإذا كانت أفكارنا مختلفةً فإنّ تجسيدها في ألفاظٍ محددةٍ يُمكِّنُ من إجْراء قوانينِ الألفاظ الموحَّدَة عليها، لأنها حين تُصَبُّ في قالبٍ واحد، أو على صورةٍ جسدٍ واحدٍ فإنها تخضعُ لقانون هذا القالب أو الجسد.
    وإذا انطبق قولُ الفلاسفة قديماً: «ضِدُّ الشيء قائمٌ فيه» على ألفاظ اللغة العربية، فكان كلُّ لفظ في وهذه اللغة يحوي الشيءَ وضدّه، فإن هذه اللغة هي لسانُ حالِ الوجود ولسانُ أهلها في آنٍ واحد.
    وقد تبينَ لي بعد معاناةٍ طويلة أنها كذلك!!. وأنك إذا قَلَبْتَ أيَّ لفظٍ مِنْ ألفاظها ك (سَ بَ حَ) ومقلوبِها (حَ بَ سَ) فإنك تجيئُ بعكس الحروف والمعنى معاً في آنٍ واحدٍ. وهذا برهانُ على أَنَّ ضد الشيء قائمٌ فيه (فالسَّبْحُ) انطلاقٌ و(الحَبْسُ) تقييدٌ، وهما ضدانِ مَبْنىً وَمعْنىً. وكُّل كلماتِ العربية كذلك. ولا يَطْمَعُ مَنْ يُحاوِلُ الكشْفَ عن هذا التضادَ في كِلّ الكلمات فَيُحاوِلَ الإمساكَ بالقمر يتراءى لَهُ في صفحة الماءِ مِنْ غَيْرِ أن يَرْكَبَ إِليْه سفينةَ الفضاء.
    وطبيعةُ الحركة في حروفِ وألفاظ هذه اللغِة مِنْ طبيعة العناصر الأوليّة في المادة. وحين نتعرف طبيعةَ حروفها وألفاظها فإننا نكونُ قد تعرفنا في الوقت نَفْسِهِ طبيعة الحركة في هذا الوجودِ وأمسكنا بمفتاح من مفاتيح العلم والفلسفة معاً.
    وسوفَ يَردُ إلى ذِهْن القارئ أوَّلَ ما يَرِدُ أنْ يقولَ لي: هَبْ أَنكَ كشفتَ عنِ التضاد في بعضَ كلماتِ هذه اللغة بمحض المصادفةِ فَمِنْ أيْنَ لكَ أَنْ تحكُمَ على جميع كلماتها أنها كذلك!!.
    وجوابي على ذلك أَنْ أطلبَ إلى القارئ الكريم أنْ يَعْتَبَرني وقعتُ على التضاد في كلمةٍ واحدةٍ هي (ل فَّ) ومقلُوبها (فَ لّ)، وأنَّ (فَلَّ) الشيءَ عَكْسُ (لَفِّهِ)، وأن يعتبرَ ذلكَ مُصادفةً مَحْضَةً، وأطلب منه بَعْدَ ذلك أنْ يجعَل مِن هذه الكلمة وَحْدَها أَساساً لإقامة ضوابطَ في العلمِ وفي الفلسفةِ معاً فإنهُ ظافرٌ بذلك لا محالة.
    فَسِرُّ الوجودِ قائمٌ في أصْغَرِ جزءٍ فيه قيامَهُ في أكبره. وحين نَصِلُ إلى أَعمق أَعماق الذرة، فإننا نكونُ في الوقتِ نفسِهِ قَدْ بَلَغْنَا نَهْرَ المِجرَّة، وإذِا عَرْفنا سِرَّ القطرةِ فقد عرفنا سِرَّ البَحْر، وإذا كشفْنا سر كلمةٍ واحدة من كلمات العربية فإننا نكونُ في الوقت نفسه قد كشفنا سِرَّ الكلماتِ كلِّها.
    والدليُل على أنَّ في الكلمة الواحدة سِرٌّ كلِّ الكلمات هو أنني لَمْ أحتج في الكتب التي وضعتها لهذه الغاية إِلاّ لكلمة واحدةٍ فقط، وإذا كنتُ استعمل كلماتٍ كثيرةً فما ذاك إلاّ ليعْرفَ القارئُ أنّ جميعَ كلمات اللغة كذلك.
    وانظر إلى (فَ لّ) وضدها (لَ فّ) كيف تُجيب على قولهم:‎
    – الشيءُ يقومُ فيه ضدُّه، فكل من (الفلّ) و(اللّف) قائمٌ في الآخر بحكم الحروف الواحدة والفلّ عكْسُ اللِّف، وكل كلمات العربية كذلك.
    – والشيء موجودٌ، وغير مُوجود، في آنٍ واحد فمقلوب (فَ لّ) غيرُ موجودٍ حين ننظر إلى (فَ لّ) وَحْدَهَا ولكنه موجود حقاً فهو مقلوبُها حين نقرؤها من آخرها إلى أولها، إضافة إلى أنَّ الحروف واحدة، والفِرق فرقٌ في الوجهة.
    – والشيء يبدأ ولا يبدأ في آن واحد فـ (ف لّ) تبدأ بالفاء وهي لا تبدأ بها، لأنَّ هذه الفاءَ هي نهايةُ مقلوبها (لَ فّ) التي تشكل معها كلاً واحداً لا يتجزأ ومعنى ذلك أنَّ مقلوبها انتهى ولم ينته وأنها بدأت ولم تبدأ في آن واحد.
    – و(ف لّ) تنتهي باللاَّم ولا تنتهي في آن واحدٍ لأنّ هذه اللام هي هي نهاية (ف لّ) وبداية (ل فّ) فباعتبارها نهاية قد انتهت وباعتبارها بداية لم تنته، وهذا على اعتبار أن كلا من الضدين (لفّ) و(فلّ) يؤلفان كلاً واحداً لا يتجزأ فينتهي أحدهما ولا ينتهي ولا ينتهي، ويبدأ الآخر ولا يبدأ والعكس بالعكس.
    – والقول إن حركة افتعال الضد إلى ضده كحركة انتقال قطرة الماء من الميوعة إلى التجمد وبالعكس لا يمكنُ رصْدُها قطعاً، والسببُ في ذلك أنَّ الانتقال مِنْ (فَ لّ) إلى (ل فّ) هو انتقال من الشيء نفسه إلى الشيء نفسه، أيْ من اللام إلى اللام نفسها، وانتقالُ الشيء نفسه إلى الشيء نفسه لا سبيل إلى رصد حركة انتقاله هذه أبداً.
    – والقولُ إنَّ الوجودَ كما يبدو لنا ليس هو الوجود في حقيقته قائمٌ على أن (فَ لّ) ليست هي الموجودة في الحقيقة، وإنما الموجود هو نهاية وبداية مقلوبها (ل ف)، و(ل فّ) كذلك ليست هي الموجودة. وإنما الموجود هو نهاية وبداية مقلوبها (ف لّ)، وَمَعَ ذلك فنحن نرى (ل فّ) و(ف لّ) موجودتين من غير شك، بحكم عتبتنا القاصرة المحدودة. فما الموجود إذن؟
    إنَّ الموجود الحقيقي هو حركةُ انتقال الضدِّ إلى ضدِّه، أيّ حركة انتقالِ (لَ فّ) إلى (ف لّ) وبالعكس، وهي حركةٌ لا نستطيع رصدها، مع أنها هي الموجودة حقاً، وعليه فالوجود الذي نراه ليس هو الوجود في حقيقته، لأننا نرى (ف لّ) و(ل فّ) وقد استقلت كل منهما عن الأخرى.
    وإذا كنتَ في آخر (ف لّ) فأنت في الوقت نفسه في أول (لَ فّ) والعكس بالعكس فأنت لا في هذه ولا هذه. وإنما أنت في حركة الانتقال التي لا سبيل لك إلى رصدها.
    هذه بعضُ المشكلات التي يمكنكِ أَنْ تحلها بمفتاح (لَ فّ) و(مقلوبها)، كما يمكنك أن تحلها بأية كلمة من كلمات هذه اللغة.
    ——————————

    http://www.alzahraa.bizland.com/jawdat/researches1.htm

    وقد كتبت إلى العلامة جودت سعيد أن رمز (ص خ ر) الذي يتجه إلى معنى القسوة في قوله عز من قائل: ((ثم قست قلوبهم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة)) (البقرة / 74) هو عكس نقيضه ((ر خ ص)) القائم في صورة مقلوبة والمتجه إلى التلين المناقض لقسوة التصخر. كما ني بيت النابغة الذبياني يصف في بنان المتجردة:
    بمخضب رخص كأن بنانه ….. عنم يكاد من الليونة يعقد
    والسؤال هو: هل يمكن معرفة كل من التصخر من ((ص خ ر)) والرخص من ((رخ ص)) إلا هن خلال إضاءة كل منهما للآخر القائم في ذاته. ولو اتخذنا من الضابط الذي يحكم حال الحركة في سيرها من أشياء هذا الوجود لما بحثنا عن الآخر المستقل إلا بعد أن نبحث عنه في الشيء ذاته، فإننا في وجود قائم على التزاوج كما تقول الفيزياء الحديثة وهو وجود يحكمه القانون المتمثل في قوله عز من قائل: ((ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون)).
    كلمات
    09-30-2004, 06:03 PM
    حقيقة أحببتُ كثيرا ما كُتب هنا

    أظن باباً في عقليَ فُتح للتفكير في عُمْق اللغة..

    لا بدّ أن أحاول العودة..

    بارك الله فيك أستاذي..
    كلمات
    10-01-2004, 12:25 PM
    لم أقرأ شيئاً للأستاذ محمد عنبر رحمه الله بل لم أسمع به.
    وما هو موجود هنا من مادة لا يكفي لمناقشة هذه الأفكار وإن كانت تذكرني بكتاب آخرين من سوريا وجدوا في الكلمة العربية سراً خفياً، فاللغة عندهم كأنها تحتوي جوهراً بعيداً عن وضعها الذي نعرفه من أنها كائن واقعي متغير فيه كثير من العرضية والمصادفات التي لا تخفي وراءها حقائق أزلية خالدة.
    ولهذا التيار على ما يظهر سوابق عند بعض المتصوفة.
    وممن ذكرتني بهم كتابة الأستاذ عنبر كتابات المفكر القومي المعروف زكي الأرسوزي.
    ومن النقاد هناك كتابات الكاتب الفلسطيني المقيم في سوريا يوسف اليوسف.
    وعلى أن ابن جني ذات يوم طلع بنظرية تقول إن الأحرف الثلاثة مهما تقلبت في جذر تظل لها دلالة مشتركة(أي أنه ركز على الاشتراك لا التعاكس في المعنى),
    وفي اعتقادي أن تشابه الأحرف يقود أحياناً إلى التماثل في المعنى لأسباب يسهل تفسيرها (منها ببساطة الالتباس!) كما في قد وقط.
    ومن الملاحظات الغربية التي مرت علي في بعض الكتب ورأيت لها مصداقية محددة لزوم معنى الغياب والاختفاء في الكلمات التي تبدأ بالغين (كما في غاب وغرز وغطس وغفل وغمر)
    والأطروحة الموجودة هنا لا يبدو لي من السهل البرهان عليها بالاستقراء البسيط خصوصاً حين نتعامل مع جذر ثلاثي وليس مع جذر مضعف. فأين قرب من برق مثلاً؟
    وفي انتظار المزيد من كتابات عنبر رحمه الله لا بد للمرء من التوقف عن الحكم إذ المادة الموجودة غير كافية كما قلت.
    النورس
    10-01-2004, 11:44 PM
    أستاذنا الكريم خشان خشان

    موضوع شيق ويدعو للتأمل.

    أستاذنا الكريم محمد ب

    أتفق معك فيما قلت من ضرورة التثبت في هذا الأمر، وأنا هنا لا أنحاز لموقف المؤلف ولكنها خطرات نفس وددت أن أضيفها فلعلها تضيف مادة للحوار

    أليس في البرق معنى البعد ماديا ومعنويا ؟ بما يوحي بتضاد ما بين برقَ و قرب ؟

    جاء في لسان العرب:

    ويقال : أَبرقَ الرجل إذا أَمَّ البرقَ أَي قصَده

    وبرَّق : لوَّح بشيء ليس له مِصْداق

    ثم عسلَ و لسعَ أليس بينهما بينهما تضاد في المبتى والمعنى ؟

    قد تكون مثل هذه الألفاظ محدودة ولكن وجودها قد يحمل معنى غير الصدفة ولاسيما إذا كثر عددها.
    النورس
    10-01-2004, 11:44 PM
    أستاذنا الكريم خشان خشان

    موضوع شيق ويدعو للتأمل.

    أستاذنا الكريم محمد ب

    أتفق معك فيما قلت من ضرورة التثبت في هذا الأمر، وأنا هنا لا أنحاز لموقف المؤلف ولكنها خطرات نفس وددت أن أضيفها فلعلها تضيف مادة للحوار

    أليس في البرق معنى البعد ماديا ومعنويا ؟ بما يوحي بتضاد ما بين برقَ و قرب ؟

    جاء في لسان العرب:

    ويقال : أَبرقَ الرجل إذا أَمَّ البرقَ أَي قصَده

    وبرَّق : لوَّح بشيء ليس له مِصْداق

    ثم عسلَ و لسعَ أليس بينهما بينهما تضاد في المبتى والمعنى ؟

    قد تكون مثل هذه الألفاظ محدودة ولكن وجودها قد يحمل معنى غير الصدفة ولاسيما إذا كثر عددها.
    05-04-2005, 01:39 AM
    عدت اليوم لهذه الصفحة ورأيت ما كتبه الأفاضل.

    وخطرت على بالي كلمات لها بعض ظلال في اتجاه ما ذكره المؤلف يرحمه الله. وهذا يعني أن هذه الكلمات بالذات قد تنسجم مع ما ذهب إليه، وليس أكثر من ذلك.

    عبر : مرّ ………….الربع : الدار فلعلّ ربَعَ أقام

    فلَقَ : تتضمن معنى الشق…………القلف : اللحاء فلعلّ قَلَفَ اتتضمن معنى الإحاطة والضم

    جفَّ : بمعنى تبخر ماؤه وهذا ما يطرأ على النبات إذا نضج وترك
    الفجّ : غير الناضج

    سلَفَ : أقرض والمقرض يكون معه نقد
    فَلِسَ مِنَ الشَّيْءِ” : خَلا مِنْهُ،

    شهدَ : تتضمن الوعي على ما أدرك
    دهش : معناها يتضمن نقصا في وعي ما أدرك

    رسخ …………….. خسر

    سلّ ……………..لسّ : الشيء -ُ لسًّا: أكله. و- لَحِسه.ويتضمن معنى
    غير مسجل
    08-22-2010, 02:24 AM
    بسم الله الرحمن الرحيم :
    اود الحديث ان الاستاذ محمد عنبر توفي عام 1998 عن عمر 78 عاما في قرية معضمية القلمون التابعة لريف دمشق وتبعد عن العاصمة السورية 45 كم .قضى عمره في العلم والبحث وصولا لنظريته وقد صدر له كتب مطبوعة مثل جدلية الحرف العربي وفيزيائية الفكر والمادة عن دار الفكر وكتاب الشيء في ذاته وكتاب اليقين فوق المعاصرة وبقي الكثير الكثير من نتاجه وتراثه مخطوطا لم يلق طريقه للنشر حتى الان لاسباب كثيرة لا مجال لذكرها لكن جميع من كانوا يزورونه ويبحثون معه نظريته اكدوا انه توصل لكشف جديد في اللغة والفلسفة بل ان احدهم قال يوم وفاته انه يجب ترجمة كتبه للغات اجنبية ولكن ككل المبدعين يتم نسيانهم بسرعة بعد وفاتهم وهنا اعني نسيان اهمية نتاجهم وفكرهم وانا اشعر بالحسرة والالم كلما زرت بيته ونظرت لخزانتين كبيرتين من الكتب المخطوطة عدا الكتب الاخرى ارجو من القائمين على هذا الموقع الاهتمام بنتاج هذ العالم ليس لاني حفيده (وهذا اعتز به) بل لان نتاجه يستحق النشر والنظر فيه طويلا .
    ملاحظة : من يريد كتب لهذا المؤلف فما عليه الا ان يراجع دار الفكر في دمشق .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    خشان خشان
    10-12-2010, 04:53 PM
    عدت اليوم لهذه الصفحة ورأيت ما كتبه الأفاضل.

    وخطرت على بالي كلمات لها بعض ظلال في اتجاه ما ذكره المؤلف يرحمه الله. وهذا يعني أن هذه الكلمات بالذات قد تنسجم مع ما ذهب إليه، وليس أكثر من ذلك.

    عبر : مرّ ………….الربع : الدار فلعلّ ربَعَ أقام

    فلَقَ : تتضمن معنى الشق…………القلف : اللحاء فلعلّ قَلَفَ اتتضمن معنى الإحاطة والضم

    جفَّ : بمعنى تبخر ماؤه وهذا ما يطرأ على النبات إذا نضج وترك
    الفجّ : غير الناضج

    سلَفَ : أقرض والمقرض يكون معه نقد
    فَلِسَ مِنَ الشَّيْءِ” : خَلا مِنْهُ،

    شهدَ : تتضمن الوعي على ما أدرك
    دهش : معناها يتضمن نقصا في وعي ما أدرك

    رسخ …………….. خسر

    سلّ ……………..لسّ : الشيء -ُ لسًّا: أكله. و- لَحِسه.ويتضمن معنى

    __________-

    شكرا جزيلا

    ولا تخلو هذه الأفعال من دعم نظرية أستاذنا رحمه الله.

    ويحضرني الآن الفعلان ( لصَقَ ) و ( قصَلَ )
    خشان خشان
    10-12-2010, 04:55 PM
    بسم الله الرحمن الرحيم :
    اود الحديث ان الاستاذ محمد عنبر توفي عام 1998 عن عمر 78 عاما في قرية معضمية القلمون التابعة لريف دمشق وتبعد عن العاصمة السورية 45 كم .قضى عمره في العلم والبحث وصولا لنظريته وقد صدر له كتب مطبوعة مثل جدلية الحرف العربي وفيزيائية الفكر والمادة عن دار الفكر وكتاب الشيء في ذاته وكتاب اليقين فوق المعاصرة وبقي الكثير الكثير من نتاجه وتراثه مخطوطا لم يلق طريقه للنشر حتى الان لاسباب كثيرة لا مجال لذكرها لكن جميع من كانوا يزورونه ويبحثون معه نظريته اكدوا انه توصل لكشف جديد في اللغة والفلسفة بل ان احدهم قال يوم وفاته انه يجب ترجمة كتبه للغات اجنبية ولكن ككل المبدعين يتم نسيانهم بسرعة بعد وفاتهم وهنا اعني نسيان اهمية نتاجهم وفكرهم وانا اشعر بالحسرة والالم كلما زرت بيته ونظرت لخزانتين كبيرتين من الكتب المخطوطة عدا الكتب الاخرى ارجو من القائمين على هذا الموقع الاهتمام بنتاج هذ العالم ليس لاني حفيده (وهذا اعتز به) بل لان نتاجه يستحق النشر والنظر فيه طويلا .
    ملاحظة : من يريد كتب لهذا المؤلف فما عليه الا ان يراجع دار الفكر في دمشق .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أهلا ومرحبا بك

    وأرجو أن تكون خير خلف لخير سلف.
    خشان خشان
    10-09-2011, 07:31 AM
    http://www.mojtamai.com/books/component/k2/item/3361-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B4%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D8%A8/3361-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B4%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D8%A8?start=3

    9-العلاقة بين دلالة اللفظ ومقلوبه هل هي علاقة تضاد؟‏

    ذهب أحد الباحثين في الدورة العالمية الخامسة (للسانيات)، وقد عقدت بدمشق في صيف عام (1980م و1399هـ )، إلى أنك إذا ترصدت اللفظ ومقلوبه عامة ألفيتهما على معنيين متضادين. والباحث هو الأستاذ محمد عنبر، وقد كتب في تقرير مذهبه هذا رسالة مطولة تقع في نحو ستمائة صفحة، وجعل عنوانها (الحرف العربي أو ديالكتيك الألفاظ).‏

    وقد أهدى إلى مجمع اللغة العربية بدمشق نسخة منها وطالب بإعمال النظر فيها والإيعاز في طبعها. ولا أعلم أن المجمع قد فرق له رأي فيما جاء به الباحث، ولعله يفعل ذلك فيعلنه في عدد قادم من مجلته الفصلية.‏

    أقول خلوت إلى الكتاب واستفضلت له شيئاً من وسعي فتصفحت بعض ما فيه وابتغيت معالمه وتلمست سره، فأكبرت جهد الأستاذ وأعظمت ما تكلف في تحقيق مطلبه من صعد، وتحمل في التماس الوسائل إليه من نصَب ورهق. وإذا كنت لم أمل إلى مذهبه أو أنزع إلى مقالته، فلا شكّ أنه أعدّ للأمر عدته وتذرع له بذرائعه وتآدى بأداته. وفي ذلك ما فيه من خدمة العربية. وإنما يستبين خصوص اللغة بكثرة البحث ويتكشف سرها ومكنونها بموالاة الدرس.‏

    ولم يمنعني من متابعة المؤلف ومجاراته أنه قد جنح إلى مذهبه طريف تفرد به فلم ينح فيه نحو أحد من الباحثين فيسلك طريقته ويقفو أثره ويطأ مواضع قدمه، فقد يهدي جهد الباحث، فيما يطلب، إلى ما لم يسبق به حدس، ويقتاد إلى ما لم يسنح في فكر أو يخطر في بال. لكني تدبرت ما جاء به من أدلة، وروأت فيما ساق من حجج وبسط من شواهد، فألفيت فيها موضعاً للقول ومحلاً للنظر، فأردت أن أدلي في ذلك برأيي، استقصاء للبحث في باب يتسع فيه القول وتتشعب وجوهه.‏

    -وطأ المؤلف بادئ الرأي لبحثه فذهب إلى أن في كل لفظ وجهين مجتمعين، فهو من حيث الصوت حركة طبيعية.. ومن حيث المعنى سمة إنسانية. ومن حيث أنه صوت ومعنى يجمع الطبيعة والإنسانية جميعاً (ص\5). وكلامه هذا سديد. وقد بسطت القول فيه، في مقال عقدته في المجلة حول نشوء اللغات عامة، ومذهب الأرسوزي فيه خاصة.‏

    -وتحدث عن الثنائي والثلاثي في نشوء العربية وتناميها فقال: (فالثنائي هو الأصل في العربية، والخلية الأولى موطن التشابه الأول في الاحياء. أما الثلاثي فهو الذي يؤرخ وجه الإنسانية فيها. فالألفاظ الثلاثية تعبر عن السمة الإنسانية السوية التي جاءت في أحسن تقويم.. والثلاثي قائم على جهة الثنائي الأصل، ولم يخرج عليها. وقد اعتبره أهلها أصلاً لكل ما يقبل التصرف فيها \ 4). وكلام المؤلف فيه واضح، وقد طوينا على ذلك باباً من مقالنا السابق، في بسط هذا الموجز وتقريب بعيده.‏

    -وأجرى المؤلف الكلام على المعنى الذي يعد (أصلاً) في المادة، فتتشعب عنه دلالاتها فقال: (ولعل الأصول الأولى في اللغات بمثابة العناصر الأولى في المادة، فكما أن من الممكن أن تتولد من هذه العناصر أصناف لا حد لها من التراكيب، فإن من الممكن أيضاً أن تتولد في اللفظ الواحد معان لا نهاية لها بطريق المجاز. وما المعاني الواردة في المعجمات تحت كل مادة من موادها إلا مجازات يمكن أن تزداد زيادة لا حدود لها)، وأردف: (والذي دعا إلى التقيد بما ورد من معان في كتب اللغة أن هذه المعاني جاءت موصولة الرحم بأصلها، وثيقة الصلة بأصلها الأول الذي صدرت عنه وبنيت عليه. وقد صدرت.. صدور الماء من الينبوع\ 14). قلت كلام المؤلف في هذا سديد، وهو متصل بما عقدناه في المجلة حول تدرج معاني الكلم، والاشتقاق.‏

    -وقال المؤلف: (وإذا جاء عنهم أن الأصل في ذلك هو كذا، فإن هذا الأصل المنصوص عليه لا يعدو أن يكون من باب التقريب، ولإيضاح وجهة اللفظ أكثر مما هو من باب التحديد والتعيين\ 14). ورأي الأستاذ في هذا وجيه أصيل لا غبار عليه. ولكن كيف السبيل إلى (الكشف عن الأصل) في كل مادة؟‏

    -التمس المؤلف إلى بغيته في ذلك وسيلة طريفة ومساغاً جديداً فقال: (والطريق إلى معرفة الأصل هو معرفة الأضداد\ 15). وهو لا يعني بالأضداد ما اتفقت وجهة الأئمة فيه أو غلب رأي جمهورهم أو أجمع، على الأخذ به، بل قصد شيئاً آخر فقال: (فهل هذه الأضداد هي الأضداد المعروفة والموجودة في كتب اللغة والتي هي في مثل قولهم: العلم ضد الجهل، والشك ضد اليقين، والظلام ضد النور)، وأردف: (ان هذه الأضداد ليست هي الأضداد المقصودة هنا وهي ليست بالأضداد القائمة في الألفاظ ذاتها، ويمكن أن يقال عنها انها أضداد تقليدية. وقد يعجب القارئ من هذا الكلام. فالموضوع ليس إنكار التضاد القائم بينها، لأن ما نحن بصدده إنما هو الأضداد المتقابلة التي تؤلف السداة واللحمة في نسيج هذا الوجود القائم. والأضداد المتعارف عليها ليست كذلك\ 85 و16). فهو قد تذرع إلى ضبط معنى الألفاظ عامة بالبحث عن أضدادها المتقابلة فقال: (وكذلك يمكن تحديد معنى الألفاظ كلها في هذه اللغة بمقارنتها بأضدادها.. وبهذه المقارنة يكون الوصول إلى كلمة الفصل في الموضوع\ 27).‏

    -وهو لا يروم بالمعنى (الأصل) ما أراده الأئمة، وإنما يبغي به ما أسماه (وجهة المعنى أو اتجاهه). فانظر إليه يقول: (هل لهذا المعنى – الأصل – في صورته الأولية وجود مستقل عن الوجهة، أم أن وجوده في الوجهة ذاتها، أو هو الوجهة ذاتها\ 46). ويقول أيضاً: (فاللفظ الأصل يتجلى وجوده في اتجاهه\ 47).‏

    -ويذكِّر هذا بمقالة أصحاب المنطق في أن لكل قضية مادة ووجهة. فمادة القضية كيفيتها، أما وجهتها فهي نسبتها إلى سلب أو إيجاب. وإذا كان الاختلاف بين الكيفيتين يصير إلى التضاد، فالاختلاف بين الوجهتين يؤول إلى التنافي. والتقابل بين السلب والإيجاب، أقوى من التقابل بين المتضادين.‏

    -ولا يتأتى أو يتسنى الكشف هنا عمّا أرده المؤلف بقوله (الأضداد المتقابلة) وقوله (وجهة المعنى أو اتجاهه) حتى نعرض لأمثلته التي ساقها في تأييد مذهبه وتوثيق حجته، فنبلو سرها ونتعرف كنهها وفحواها.‏

    -وقد اقتصرنا فيما أوردناه من كلام المؤلف على ما عرض فيه للناحية اللغوية، وأقصرنا بل أمسكنا عمّا نحا فيه نحو الفلسفة لئلا يعدل بنا عمّا نحن فيه من البحث اللغوي الصرف، فيلتبس على القارئ وجهته فيكون منه على غمة وحيرة.‏

    من ذلك قول المؤلف: (اليوم في مجلس كبار علماء الطبيعة أنهم يقتفون في مختبراتهم أثر اكتشاف جديد هائل.. ألا وهو اكتشاف ما يسمى – مضاد المادة – ويعني وجود مضاد المادة فناء لكل مادة، والعكس صحيح في حالة تواجههما. ويؤمن كثير من العلماء إيماناً عميقاً بوجود مضاد المادة.. حتى انه يظن أن الضدين – المادة ومضاد المادة – قد خلقا في آن واحد، ساعة خلق هذا الكون. ومن نفس الأصل، وربما كان لها نفس تطور المادة، ولكنها لا تحمل شيئاً من صفات المادة المتعارف عليها. وتركيبها الفيزيائي والذري يماثل تماماً تركيب المادة التي نعرفها، ولكن بطريقة معاكسة..\ 29). وقوله: (في الملاحظة الآنفة الذكر اتساق مع منطق الجدلية التي ينطق بها هذا الحرف العربي ويعلنها نظام ألفاظه في تركيب كلماته. فاللفظ يحوي ضده في ذاته، وضده في ذاته ذو اتجاه يعاكس اتجاهه..\30).‏

    وخير ما نستعين به لإيضاح مذهب المؤلف وإماطة حجابه والإفصاح عن مضمونه، أن تأتي بما أورده من الأمثلة مستظهراً بها على سداد منهاجه وصدق دعواه، فنعمد إلى تأملها واختبارها لنبت فيها حكماً ونبرم رأياً.‏

    10-دلالة المقلوب في الثنائي المضاعف‏

    -مثل المؤلف في (محاضرته) للمضاعف بـ (جنَّ ونجَّ) فقال: (وهذا الكشف الذي يظهر أوّل مرة في العالم سبق للعلاّمة ابن جني أن قال ان جميع تقليبات اللفظ تتجه إلى صفة واحدة، أي أن لفظ – جن – يتجه في جميع تقليباته إلى الستر) وأردف (ولو قال إن جّنَّ تعني الاستتار، ونجّ تعني الظهور من قولهم تجّت القرحة إذا خرج منها ما فيها من قيح، وبرز، وعمم ذلك على ألفاظ العربية لكان للأمر شأن آخر، ولكنه لم يصل إلى ذلك. وهذا الكشف ينتهي إلى قانون: ضد اللفظ قائم فيه. والجديد فيه جانبه اللغوي. أما القانون نفسه فهو معروف قديماً).‏

    أقول: فيما حكاه المؤلف في (محاضرته) عن ابن جني نظر. وهو لم يذكر الموضع الذي نقل منه هذا القول. ذلك أن المقصود هاهنا مشتقات اللفظ لا تقاليبه. فالتقاليب عند ابن جني كما رأيت هي الصور الحاصلة بتغيير مواضع الأحرف في المادة، وهي للثلاثي ستة تقاليب، أما للمضاعف فتقليبان لا ثالث لهما.‏

    وحكى المؤلف (في كتابه\ 115) نحواً من هذا عن ابن فارس في المقاييس، والحكاية صحيحة.‏

    قال المؤلف: (ولكنه حين قال: إن الجيم والنون تدلان أبداً على الستر، قد قال نصف الحقيقة فقط، فهما كذلك حين تكون الجيم أولاً والنون آخراً. أما حين ينعكس الأمر وتكون النون أولاً والجيم آخراً، فإن الآخر ينعكس وتصبح – ن ج – للبيان والظهور).‏

    والذي يعنينا من المسألة الجانب اللغوي. فـ (جنّ) تعني (ستر)، لا شك في ذلك. ففي الصحاح: (جننت الميت وأجننته واريته، وأجننت الشيء في صدري أكننته. وأجتنت المرأة ولداً، والجنين الولد ما دام في البطن). ولكن ما الذي يعنيه مقلوب (جنَّ) وهو نجَّ)؟‏

    قال صاحب المقاييس: (النون والجيم أصل يدل على تحرك واضطراب وشبيه ذلك)، ثم قال: (ونجَّت القرحة سالت). ولم يذكر للمادة أصلاً معنوياً آخر. والذي سال وتحرك دم الجرح أو مدته أي قيحه. قال الجوهري: (نجَّت القرحة تنجُّ بالكسر نجيجاً سالت بما فيها).‏

    وقال ابن القوطية: (ونج الجرح نجيجاً سال دمه) وجاء في التاج (ونجّ أسرع فهو نجوج) وإذا التبس معنى المضاعف الثنائي عُوّل على المضاعف الرباعي، كما فعل المؤلف نفسه في مواضع كثيرة من أمثلته، فما معنى (تجنج)؟‏

    قال الجوهري في الصحاح:‏

    (نجنجت الرجل حركته.. ونجنج إبله إذا رددها على الحوض.. والنجنجة ترديد الرأي.. والنجنجة الجولة عند الفزع).‏

    ونحو من ذلك ما جاء في اللسان والتاج. ففي اللسان (النجنجة التحريك والتقليب، ويقال نجنج أمرك فلعلك تجد إلى الخروج سبيلاً). وفي التاج: (نجنج إذا حرّك وقلب، وتنجنج: تحيَّر واضطرب).‏

    فـ (نَجَّ) إذاً لا يعني ظهر ولا برز، كما تراءى للمؤلف، وإنما يعني تحرّك واضطرب وسال وجرى وعدا، هذا معناه وهذه وجهته. ونجنجه حركه وقلبه. فكيف يكون (نج) هذا مضاداً لـ (جنَّ) الذي يعني (الستر) أو جارياً في عكس وجهته؟‏

    ولا شك أن باب الأمر في هذا تحقيق أصل المعنى ووجهته، لا ما بدا منه وسنح أول وهلة. أو ليس حد الأصل أن يتأتى رد الفرع إليه؟ فإذا كان أصل المعنى في (نج) برز وظهر، كما ذهب إليه المؤلف، فهل يتسنى أن تعزو إليه (نجَّ: أسرع فهو نجوج، ونجنج إذا حرّك وقلَّب، وتنجنج إذا تحيَّر واضطرب)؟‏

    أقول هذا إذا تذرعنا باستقراء معاني كل من (جنّ) و(نجَّ). فإذا عجنا بوسيلة أخرى هي (التحليل) فحاولنا تدبر المعنى الذي يمكن أن يكون عليه من اللفظين بالعودة إلى حرفيهما ومراعاة موقع كل من صاحبه، خلصنا إلى ما وراء الدلالة التي عزيت إليهما. ولكن لا بد هاهنا من التعويل على (الحدس) والحدس كما لا يخفى أول الكشف، والسبيل إليه.‏

    فإذا توسلنا بالتحليل القائم على الحدس (وحدسُنا هذا مسنون لا عبث فيه ولا رجم) كان لا مناص من معرفة الدلالة الأولى للجيم والنون، وما يترتب على تعاقب هاتين الدلالتين في تأليف معنى اللفظ.‏

    أما (الجيم) فيبدو أنها تعني (التحرك) كما يتضح من (أجّ و بجّ و حجّ و دجّ و رجّ و زجّ وضجّ و عجّ و مجّ ونجّ وهجّ)2.‏

    وأما (النون) فتدل على الستر والخبء والتطامن والضعف، كما يتضح ذلك من (أن وجن وحن ودن وذن ورن وشنّ وصنّ وضن وظن وغن وكن ومن وهن)3.‏

    وسترى أن الحرف الثاني، المشدد، هو الذي يطغى على معنى اللفظ، وإن شف هذا المعنى عن دلالة الحرفين جميعاً، ومن ثم أتينا للاستدلال على معنى الجيم بما انتهى من المضاعف بهذا الحرف، وعلى النون بما ختم من المضاعف بالنون.‏

    فمعنى (جن) على هذا أن شيئاً متحركاً قد اختبأ واستتر، وهو واضح في معنى (الجنين) و(الجنّ)، ومعنى (نجّ) أن شيئاً مخبوءاً مستوراً قد تحرك، وهذا جلي في قولك (نجت القرحة) إذا سالت بصديدها أو دمها. وليس معنى كل من اللفظين مناقضاً لمعنى الآخر، وإنما اختلف تعاقب دلالتي المحرفين في كل منهما، فسبق في (جن) الشيء المتحرك وتبعه ما دل على أنه مخبوء وطغى (الخبء) على معنى اللفظ، كما تقدم في (نجّ) الشيء المخبوء وتبعه ما دلّ على أنه متحرّك، وغلب التحرك على معناه.‏

    ولكن هل يتأتى أن يكون المقلوب مضاداً للمقلوب عنه؟ أقول يتراءى هذا إذا تألف اللفظ المضاعف من حرفين يدل كل منهما على نقيض الآخر أو نحو منه. فالراء مثلاً يدل على اليسر والجري، والدال تدل على تشدد وتمنع وحيلولة. فقولك (درّ) يدل على أن شيئاً متمنعاً قد استيسر وجرى، وقد جعل المؤلف له معنى (العطاء). و(ردّ) يدل على شيء جارِ مستيسر، حال ما اعترض جريه واستيساره، وقد جعل له المؤلف معنى (المنع). ولكن هل يعني هذا أن (ردّ) في نقيض (درّ) في كل حال، كما تراءى للمؤلف؟‏

    أقول لا، إذ ليس في قولك (رددت الأمانة إلى أهلها، أو رددت الأمر إلى نصابه) منع أو استعصاء، وإنما ثمة حيلولة دون بقاء الأمانة في غير أهلها، والأمر في غير نصابه. فلا وجه إذاً لإطلاق التضاد بين اللفظين ولو تضاد في الدلالة حرفاهما.‏

    أما قولنا إن الدال تدل على التشدد والتمنع والحيلولة فذلك معنى جدّ وسدّ وصدّ وكدّ وندّ.. وأما أن الراء تدل على الجري والاستيسار فذلك معنى برّ وترَ وثرّ وكرّ وجرّ ومرّ…‏

    ومثال آخر هو (لفّ وفلّ). فقد جاء في المقاييس (اللام والفاء أصل صحيح يدلّ على تلوّي شيء على شيء، يقال لففت الشيء بالشيء). وفي الأفعال لابن القوطية: (ولففت الثوب وغيره لفاً جمعته). فاللف في الأصل أن يُضم بعض الشيء إلى بعض أو يضم بشيء آخر. ففي الأساس: (لف الثوب وغيره، ولف الشيء في ثوبه).‏

    وإذا كان (اللف) ضم الشيء بعضه إلى بعض وطيَّه، فأي معنى يتجه في عكسه أو يقال في ضده؟ أو ليس (نشر الشيء وبسطه)؟ ففي مفردات الراغب (قال تعالى جئنا بكم لفيفاً أي منضماً بعضكم إلى بعض.. وقوله وجنات ألفافاً أي التف بعضها ببعض). وفيه (نشر الثوب والصحيفة والنعمة والحديث: بسطها)، ومنه البساط. وفي الأفعال لابن القوطية:( نشرت الثوب تقصت طيه)، ولعلّ الصحيح: نقضت بالضاد.‏

    قال المؤلف: (ولو نظرت إلى لفظ، فلّ الشيء، التي تعني أن الشيء يكون ملفوفاً فتفلَّه، وتأملت في عكسها، لفّ، التي تشير إلى أن الشيء كان مغلولاً فلففته، ترى أن وجودهما كامن في الاتجاه\ 74).‏

    أقول قد تتذرع بتأويل فتقول لففت الشيء بعد فلَّه، وأن تعني باللف أن تضم بعضه إلى بعض ضماً شديداً يقارب بين طرفيه، وتتسع أيضاً فتقول فللت الشيء بعد لفه فيباعد الفلّ بين طرفيه وينتقض اللف، ولكن هل هذا هو الأصل في معنى كل منهما ووجهته، وإنما ينقض (اللف) ويجري منه مجرى الضد النشر والبسط، وينقض (الفلّ) ويقع منه موقع العكس الجبر والرأب واللأم.‏

    وإذا عدنا إلى التحليل وكشفنا عما وراء (فلّ) و(لفّ)، استبان أن (الفاء)، يدل على رقة واستدارة، كما هو معنى (حفّ وزفّ ورفّ وشفّ وكفّ ولفّ وهفّ)4. وأن اللام يدل على كسر وضعف ونحو ذلك، كما هو معنى (أل وتل وجلّ وحلّ وزلّ..)5 ، فإذا صحَّ هذا كان معنى (فلّ) أن شيئاً رقَّ واستدار، أصابه كسر، ومن ثم قال الجوهري (الفل واحد فلول السيف) وقال ابن القوطية (فللت حدّ السيف) ونحو ذلك ما جاء في المظان، ومعنى (لفّ) أن شيئاً كسر أو وهن فاستدار به شيء آخر، وهو ما يعنيه اللف. ولا يخفى أن الغلبة في معنى كل من اللفظين للحرف الثاني فعليه المعوّل، ومن ثم كان النص فلّ إذا كسر، ولفّ إذا استدار شيء بآخر وضمه، وليس أحدهما نقيض الآخر.‏
    خشان خشان
    10-09-2011, 07:56 AM
    تحميل الكتاب

    http://hotfile.com/dl/62402093/3ff0d9c/jdleh-alhrf-alarby-w-feze-ar_ptiff.pdf.html

    http://arablib.com/harf?view=book&lid=8&rand1=bipiVSZINGxDS3JT&rand2=V2NCNlNFUjdkRyEl
    خشان خشان
    03-13-2012, 10:14 AM
    ومما حضرني في هذا الباب ولعله مما سبق وقرأته في الكتاب

    كتبَ :ومن معانيها ضم الشيء أو ألأشياء
    بتكَ : قطع

    معه التذكير بأن الأمثلة في هذا الباب لا تعني اطراد هذه الظاهرة . كما أن عدم اطرادها لا يعني إهمالها.

    إعجاب

  2. http://ar.lib.eshia.ir/40786/1/582
    اسم الکتاب : دراسات في النحو المؤلف : صلاح الدين الزعبلاوي مجلد : 1 صفحة: 582
    قال مؤلف (جدلية الحرف العربي) في تحقيق مذهبه (فضدّ – غلف – هو: فلغ الكامن فيه، وعكس الحروف تأتي بعكس المعنى دائماً، وأن المؤشر يتضمن في داخله المؤشر بحكم الضرورة) ، وأردف: (والتغلف تستر والتفلُّغ – تفتح وتشقق، فالتضاد في الاتجاه مؤذن بالتضاد في المعنى، كما أوضحنا نتائج التجربة/ 4) .
    والجواب عن ذلك أننا إذا تجاوزنا في القول الجانب الفلسفي، ألفينا في الحكم بتضاد اللفظين تكلفاً. فـ (غلف) الشيء غطاه وغشاه، و (فلغ) رأسه شجه، وليس الشج والتغطية، أو الشق والتغشية ضدين في معنى أو اتجاه، إلا بتأويل. وما يقال في (لفّ) و (فلّ) يُقال في (غلف) و (فلغ) قائم على دلالة (لف) ، كما يقوم (فلغ) على دلالة (فل) . وقد زيد (الغين) في أول الثنائي تارة وفي آخره تارة أخرى. ودلالة الغين في الغالب (الغيبة والخفاء) ، كما هو الحال في (غاب وغار وغاض وغال وغام، وغمد وغمر..، وغرب وغرز، وغلف وغلق..) .
    ويعلم المؤلف أن الباحثين قد سلكوا (فلغ) في طائفة من الألفاظ اتفق في تركيبها أول أحرف اللفظ وثانيها (أي فاؤه وعينه) واختلف الثالث (أي لامه) ، فقالوا: (فلج وفلح وفلع وفلغ وفلق وفلّ..) وقد تضمنت معنى الشق. وأشار إلى هذا الزمخشري في كشافه في تفسير قوله تعالى: (وأولئك هم المفلحون ((البقرة/5) .
    فللمؤلف أن يأتي لكل فعل مما ذكرنا بمقلوبه ويقيم البرهان على أنه في عكس وجهته أو معناه. فهل في اللغة أن (جلف وحلف وقلف..) مثلاً تعاكس معنى (شقّ) وفي المثل: إن دواء (الشق) أن تحوصه. والحواص الخياطة والتضييق بين الشيئين. وأتوا من هذا القبيل بـ (فرث وفرج وفرد وفرّ وفرز وفرش وفرص..) فقالوا إنها تدل على (الفصل والفرق) ، فهل جاء في الأمهات أن (جرف ورفّ وزرف وشرف وصرف) . وهي مقاليب تلك، في معنى أو وجهة تعاكس (الفصل والفرق) ؟

    إعجاب

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: