رائق النقري : العقل مصلحة , والمقولات صلاحية , والمصطلح على وزن مفتعل و صلاح المنطق رهن بزواية وعدسات

عدسة عينعدسة نمرهذا الرابط هدية ثانية إالى الصديق محمد ناصر الباحث في “اكادمية الحكمة العقلية” في قم
سبب الاهداء كون الفكرة وردت في نهاية حوار على البريد الخاص استمر ساعات وايام ولم يصدر منه بعد اي رد علني !

وتعبير المصطلح مشتق في العربية من جذر صلح واصلح ومصلح ومنها اصطلح على وزن افتعل وتلفظ بتشديد وتفخيم التاء لتصبح ط اي اصطلح ..وهذا فعلا يدل على عبقرية اللغة العربية
  • ربط المصالح بالصلاحية بالمصطلح هو فعلا حدس حيوي قانوني مدهش ويحق للأرسوزي ان يتوهم كون اللغة العرب والعرب هم اكثر قدرة على الفهم والتفهم بفضل حدوس لغتهم , والوهم مصلحة وصلاحية واصطلاح
  • وأول الاجتهاد يبدأ بمجرد تغيير زاوية الجهد او المصلحة . وتحسين شفافية عدسة المصطلح .. والاختلاف هو درجة شفافية العدسة , ودرجة علو وبعد الزواية ولذلك تفضلو واشرب قهوة العدسات وشاي الزوايا :https://damascusschool.wordpress.com/…/%D9%82%D9%87%D9…/
    ؤ which one is more interesting , to drink tea or…
    DAMASCUSSCHOOL.WORDPRESS.COM

عدسة عين

Advertisements

10 تعليقات

  1. المنطق الحيوي لا يُلزم البشر بما لا يُلزمهم بداهةً و برهاناً , انَّه استقراء – محاولة استقراء – لمنطق مُعاش هو منطق الحياة نفسها , و المنطق الحيوي بما فيه القياس الحيوي هو محاولة للاشتغال في هذا الاتجاه , هي ليستْ احتكار للمعرفة , و لكنها اجتهاد في المعرفة .
    Like · · Share
    Seen by 5
    Moutiaa Alnakari, ‎فخري الشايب‎ and 2 others like this.
    View 1 more comment

    بداهة معطلة
    وتعبير المصطلح مشتق في العربية من جذر صلح واصلح ومصلح ومنها اصطلح على وزن افتعل وتلفظ بتشديد وتفخيم التاء لتصبح ط اي اصطلح ..وهذا فعلا يدل على عبقرية اللغة العربية
    1 hr · Like

    بداهة معطلة
    ربط المصالح بالصلاحية بالمصطلح هو فعلا حدس حيوي قانوني مدهش ويحق للأرسوزي ان يتوهم كون اللغة العرب والعرب هم اكثر قدرة على الفهم والتفهم بفضل حدوس لغتهم , والوهم مصلحة وصلاحية واصطلاح
    57 mins · Like

    بداهة معطلة
    وأول الاجتهاد يبدأ بمجرد تغيير زاوية الجهد او المصلحة . وتحسين شفافية عدسة المصطلح .. والاختلاف هو درجة شفافية العدسة , ودرجة علو وبعد الزواية ولذلك تفضلو واشرب قهوة العدسات وشاي الزوايا : https://damascusschool.wordpress.com/…/%D9%82%D9%87%D9…/

    قهوة المنطق الحيوي وشاي البداهة الخاصة في حوار الزاوية والزواوية
    ؤ which one is more interesting , to drink tea or…
    DAMASCUSSCHOOL.WORDPRESS.COM

    إعجاب

  2. الكلام كان في الاصطلاحات التالية
    الشكل
    الجوهر
    التجربة
    العرض
    التناقض
    بل أضيف هنا مصطلح مصلحة.
    فان الدكتور رائق يريد منها معان غير ما مستعمل في المنطق وغير ما هو مستعمل في الفلسفة
    ولذلك عندما يأتي لنقاش قضايا تتعلق بمعيار المعرفة ومعيار الإثبات أو الإبطال والتصديق والتكذيب فإنه لا بد أن يستعمل مصطلحات العلم الذي يبحث هذه الأمور وهو علم المنطق ونظرية المعرفة وأما أن ياتي ليستعملها بمعنى أخر فهذا ما يجعل الحوار مربكا ولا يصل إلى نتيجة

    إعجاب

  3. الأمر الثاني أن الدكتور رائق يكرر على مسامعي مقولات رددها من قبل كل من برتراند رسل ومقولات تبناها المنطق المتعدد القيم والحال أن كل منهما قد فاته حقيقة التناقض ولما عجز رسل عن حل مفارقاته والتبس معنى التناقض على واضع المنطق المتعدد القيم فإنهم ذهبوا إلى ما ذهبوا إليه

    إعجاب

  4. الأمر الثالث والمهم وهو أنني إلى الآن لم أجد في ما قدمتموه إلى بيان طريقة وآلية في التعبير والقياس تستند إلى مجموعة من المقدمات التي تم وضعها على أنها كونية والحال أن المنطق الحيوي لم يبين لنا معيار الإثبات والإبطال ومعايير العلاقات بين طرفي كل قضية حتى يمكن الحكم بصدقها او كذبها
    وهذا في الحقيق وقوع في نفس ما وقع فيه المنطق المتعدد القيم الذي هو في الحقيقة منطق تعبيير وليس منطق تفكير وأرجو ان تتأمل هذه الكلمة جيدا وقد اعترف بها أحد أبرز المنظرين للمنطق المتعدد القيم في كتبه وهو الدكتور صلاح عثمان والسبب في ذلك أنه قد اختلط الأمر على واضع المنطق المتعدد القيم بين الضددين الذين يوجد بينهما مراتب كثيرة وبين النقيضين الذي لا يجتمعان ولا يرتفعان

    إعجاب

  5. وهناك من ذهب إلى استغلال البحوث التجريبية في فيزياء الكم للقول بان النقيضين في عالم الذرة يرتفعان وأن عالم الذرة غير خاضع لقانون الطبيعة وهذا في الحقيقة تحوير وتدليس لحقيقة التجربة وجهل بمعنى التناقض وانه غير قابل للكذب والدحض وأنه حاكم على كل العوالم ولذلك متى ما بينت التجربة خلافه فذلك يعني ان هناك خطأ في تفسير التجربة وفهمها وليس أن القواعد العقلية الأولية تبطل
    مضافا إلى ان هناك من استغل الأمر لأن هايزنبرغ يقول بعدم التعين في العلم وعدم اليقين ولا يقول بالتردد الموضوعي وعدم التعيين الواقعي ولكن من يحلو له أن يستغل التجربة لضر العقل من أمثال الوضعية المنطقية قاموا بالتحوير والترويج لمقولة هي اشبه بأسطورة

    إعجاب

  6. وللحديث تتمة تحياتي د. رائق

    إعجاب

  7. الصديق محمد ناصر يقول : بل أضيف هنا مصطلح مصلحة.
    فان الدكتور رائق يريد منها معان غير ما مستعمل في:
    1- المنطق وغير ما هو مستعمل
    2- في الفلسفة
    ولذلك عندما يأتي لنقاش قضايا تتعلق
    3- بمعيار المعرفة
    4- ومعيار الإثبات
    5- أو الإبطال
    6- والتصديق
    7- والتكذيب
    ولكون الصديق محمد ناصر يعلم مالا نعلمه في هذه الموضوعات فيتفضل ويخبرنا ماذا يقصد بالمصلحة اولا
    وليأت بشرح مبسط لها يتيسر فهمه لعامة الناس بمثال واحد عياني :
    يعرفه عامة الناس
    و يفهمه عامة الناس
    ويقر اثبات وجوده بمعيار يمكن لعامة الناس التثبت منه
    المنطق الحيوي يقول :
    1- المصلحة هي شكل بقرينة كونها طريقة اشكل بصلاحية معينة : مثال المصلحة في كتابة هذه الرسالة هي طريقة تشكل لدرجة من الصلاحية بحسب مصالح المتحاورين في التواصل حول مصلجة محددة هي هنا :(تعريف المصلحة)

    2- المصلحة شكل حركي: بقرينة كون أي مصلحة واية صلاحية متغيرة فماهو صالح للتواصل او للرد والجواب في هذه الحوار قد لايكون صالحا لتحقيق مصلحة اخرى ولو كانت حوارا بين نفس الاشخاص , وحتى لو كانت حول موضوع المصلحة ذاته , حيث أن حركة وصلاحية التواصل تتغير
    بتعيير ظروف التواصل المختلفو ومنها موضوع التواصل نفسه

    3- المصلحة شكل احتوائي بقرينة كون أي مصلحة تتحوى صلاحية ما حتى ولو كانت سلبية , ومايتحواه هذا الحوار حول اثبات تعريف للمصلحة جامع مانع يمكن تدقيقه وتحديده بشكل عياني من خىل معاينة اي رسالة يتحواها هذا التواصل بوصفها من تحويات متفاعلبة بشكل تبادلي ..

    4- المصلحة شكل احتمالي بقرينة كون اي مصلحة تتعدد احتنمالات تكونها بجسب ابعاد تفاعلها في ننفسها ومحيطها, وبقرينة كون أي مصلحة معرضة للقصور ان لم يتجدد شحنها الحيوي . ومهي ايضا معرضة للنمو والتطور بحسب سببيية تحويات شكلها الحركي ..من حيث الصلاح والطلاح .

    5- المصلحة شكل نسبي بقرينة كون اي مصلحة لها خصوية تتعلق بدلالة ظروف ومعايير تحولاتها ومساراتها وبالتالي فإنه يوجد خصوصية ظرفية في مصالح تواصلنا الحالي ضمن اطار صلاحية ومصالح إثبات برهان قيمها بشكل يمكن قياس سريان او تعطيل بداهته وبشكل تدقيقي يبطل تكذيبه بمعايير تجريبة يمارسها الحجر والشجر قبل البشر وهي معايير كون اي كينونة هي شكل حركي احتوائي احتمالي نسبي . غير القابلة للدحض والابطال ان اجتمنع الأنس والجن وكان بعضهم لبعض وظهيرا ونصيرا

    تفضل ايها الصديق محد ناصر وقدم لنا قياسا يثبت بطلان او قصور صلاحية هذا التعريف الحيوي للمصلحة واعلمنا عن تطبيق مختلف ببرهان قياس منطقي أخر تعرفه يوصف ويفسر المصالح التي سبق عرضها
    واكون لك من الشاكرين جدا ان عرفتنا كيف يعرف المنطق بال التعريف !ماهي المصلحة ؟ وتفضل عرفنا بالفلسفة بأل التعريف .ماهي المصلحة .. وإن عجزت عن تعريف المنطق تعريفا جامعا يمثل القاسم المشترك الاعطم عند المنظومات المنطقية فأنت معذور , لكون لكل منطق صلاحية ومصالح يمكن قياس حيوتها ..

    وإن عجزت عن تعريف الفلسفة تعريفا يقبله الماديون والروحيون والحيويون تكون ايضا معذورا لكون الفلسفة وبالتعريف البرهاني وجهات نظر كل منها ينوة مصلحة وصلاحية قابلة للقياس الحيوي
    بعدئذ وقبل ستكون اقدر على تعرف كون الهندسة المعرفية الحيوية ليست وجهة نظر بل هي برهان قياس هو الحكم التجريبي في برهان وابطال وتكذيب ثرحية كل مصلحة معروضة سواءا كانت نظرية او عملية
    فماهو رأيكم دام فضلكم
    رائق

    إعجاب

  8. معيار برهان الاثبات والأبطال والتصديق والتكذيب في المنطق الحيوي هي تجريبية وليست صورية فقط , ولا عقلية فقط , وليس فلسفية فقط , وليست رياضية فقط ,وليست مادية فقط , وليست تاريخية فقط , وليست اخلاقية فقط , وليست سياسية فقط , وليست اجتماعية فقط , وليست لفوية فقط , بل وهي تتعلق بكل المصالح والصلاحيات الفزيائية والميتافيزيائية أيضا وتشمل المصالح اعقائدية وغير العقائدية . الدينية وغير الدينية , القيمية والتكوينية , الوصفية والتفسيرية ..وفق ثمانية معايير تتحوى معا معايير مرجعية للحكم بقرائنها اثباتا وابطالا , تصديقا وتكذيبا والأهم استدلالا يقينيا قابلا للتجريب و للتدقيق 7 مرات :
    1- الحكم بقرائن تؤكد مايقره عامة الناس بوصفه عابرا مختلف العصور والمجتمعات والعقائد الدينية وغير الدينية
    2- االحكم بقرائن تؤكد مايقره عامة اهل الاختصاص بوصفه يصنف ويفسر تجريبيا أو لا تنفيه تجربة واحدة.
    3- الحكم بقرائن تؤكد مايقره أي شكل بوصفه a – طريقة تشكل وإن بدا بدون شكل , b – وبوصفه شكلا حركيا وإن بدا ساكنا , c – وبوصفه شكلا احتوائيا وإن بدا فارغا . d- وبوصفه شكلا احتماليا وإن بدا حتميا ,e- , بوصفه شكلا نسبيا وإن بدا مطلقا ..
    4- الحكم بمعيار الشكل الحيوي:
    a- معيار برهان الحدوث الحيوي قيميا وتكوينيا.
    b- معيار وحدة معايير الشكل الحيوي.
    c-معيار الزام أولوية الحياة والعدل والحرية. بوصفها بداهة كونية للمصالح المشتركة في البشر والشجر والحجر
    5- – الحكم بمعيار مربع سرعة سريان /تعطيل البداهة
    6- الحكم بمعيار كعبة المصالح كقياس التدقيقي وصفي بمربعي الأحوال والجذور
    7-الحكم بمعيار كعبة المصالح كقياس التدقيقي تفسيري بسياقات السبب والوظيفة والظرف والقيم

    إعجاب

  9. تحياتي د.رائق
    لن أعلق على تحويلك للسؤال علية واقتصارك على تعريف المصلحة بتعريفك الخاص وسياقة مجموعة من التراكيب والاصطلاحات التي يحتاج فهم المقصود منها إلى أن يكون المرء قد قضى شطرا في تفحص القاموس الجديد.

    على كل حال سأكتفي بذك ثلاثة أمور ترتبط بالمنطق الحيوي:
    الأولى تتعلق في جعل معيار البداهة العامة إقرار عامة الناس وهذا خلط كبير بين معيار الشهرة ومعيار البداهة فالمشهورات التي هي على أقسام وأحد أقسامها ما يصدق به عامة الناس لا تملك دليل واقعيتها من محض تصديق عامة الناس بها بل لا بد أن يكون معيار التصديق اليقيني بها ومعيار صدقها ناشئا من خصوصيتها الواقعية وبذلك تصبح أوليات ولا تعود مشهورات ويكون منشا التصديق خصوصيتها لا اتفاق الناس عليها.
    ولذلك ينبغي التمييز بين امرين بين التصديق التلقائي والشائع بقضية وبين التصديق التلقائي الواقعي فكلهما تصديق تلقائي كما يصدق من يثق بأبيه بانه يقول الحقيقة فيصدق بقوله تلقائيا وبالتالي التصديق التلقائي ليس معيارا للصدق فضلا عن اتفاق عامة الناس.

    الأمر الثاني إن جعلكم معيار البداهة الاختصاصية هو اتفاق المتخصصيين عليها لهو خلط آخر بين معيار التصديق التلقائي ومعيار اليقين فأين موجب الربط بين الاتفاق والصدق وغن لم يكن هناك دليل على الصدق فاي ملزم باعتمادها والاحتكام إليها.

    الأمر الثالث : إنكم قد جعلتم التجربة معيار البرهان والحال أن ذلك تكرار لرأي الوضعية المتنطقية والذين يفترض ان يكون موقعهم في سلم التاريخ في القرن الخامس قبل الميلاد وليس في القرن العشرين.
    التجربة محكومة بأوليات العقل ومبدأ من مبادئ البرهان العقلي وليس البرهان محصورا بها بل أعم منها

    هذا وللحديث تتمة أن شاء الله

    إعجاب

    • الباجث المجد محد ناصر أشكر لك جديتك في الرد رغم تهربك المعلن من الرد على ماطلبته منك

      ليكن , سوف ترى نفسك تعود الى مثال المصلحة من جديد, أو اي مثال محدد اكي لايكون الحوار غيبيا تجريديا وضربا في الغيب والعماء .. ولذلك – على الأقل- ولكونك تميز بين المشهور وغير المشهور وبين المشهورات والأوليات , تفضل طبق اوليات المرحوم ارسطو ومشهوراته وأرنا كيف لك تن تقبلها وهي تكذبها كل التجارب الموضوعية و لاتثبتها تحربة واحدة ! والرجاء عدم الخوض فيها مجدد تفضل ومباشرة .. وقايس لنا برهان اثباب او ابطال ماجاء في التعريف الحيوي للمصلحة أو اي من التعريقات الحيوية التي سبيق وارسلت اليك
      وهي منشورة هنا بعنوان :رائق النقري : ( كل على شاكلته , طرائق قددا) = التعريف الحيوي للجوهر والشكل والهوية والعلية والتناقض
      https://damascusschool.wordpress.com/2015/01/19/

      يعني تفضل قايس ماتريد واحكم كما تريد واعرض القرائن التي تريد لنغهم , بالدليل الدامغ
      كيف تطبق معايير

      وإن عجزت , وستعجز , ليس لكونك عاجزا , بل لكون المنطق الآرسطي الذي تعتمده هو نفسه عاجز إلا على المستتولى الصوري وفي حقل اللغة تحديدا , وفي الجمل التي يمكن ان استنباط مقدمات او نتائج منها

      فتفضل ايها الصديق وارنا صناعة البرهان الارسطي على قياس محدد وحاول التطبيق على اي موضوع او جملة من الجمل التي سق أن ارسلتها اليك ويفضل البقاء موضوع المصلحة نفسه لكي لانتحدث فيما لايعرفه لاعامة الناس, ولا نخال عامة اهل الاخنصاص , وتفضل ان امكنك أن لا تستند إلى مغهوم عامة الناس ولا على اهل الاختصاص لتعريف معايير الشهرة وعدمها أو ية معايير آخرى
      مع التقدير لبداية حوار جدي فعلا سينتهي لحظة ادركت ان معايير الشهرة والتصديق
      1- اما تكون ببرهان حدوث تجريبي بدرجات ..أو لاتنفي برهان حدوث تجربة مثبتة دامغة واحدة وبالتالي سارية البداهة بدرجات…قابلة للقياس المثبت لليقين
      2- أو تكون منافية لتجريب برهان حدوثها بدرجات قابلة للقياس المثبت لليقين

      للمرة الثانية والثالثة والرابعة الرجاء حصر الرد بمثال محدد وقياس محدد وبرهان محدد واثبات تجريبي محدد ولروح ارسطو الرحمة مجددا ولكم جزيل الشكر

      ملاحظة تم جمع النقاط ال 3 في رد واحد لكونها نقطة واحدة ونظرية وليس لها علاقة بماهو تجريبي بل تعيدنا الى تعريفات عقيمة لامعنى لها ان لم تكن قابلة االاستخدتم في القياس المنطق فتقضل ومرة عاشرة وقايس باختصار وببراهين ملزمة تجريبا ويرها عامة الناس وان رفضت فانت تضع نفسك فوق الناس وفوق التجربة وقدس الله سر البرهان

      إعجاب

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: