رائق النقري : المنطق الحيوي قياس وصفي تفسيري  جبري- هندسي مجسم  ومحسوس لعامة الناس

isu-unISUisu-uncoe1

في التاريخ تم انجاز قياسين محسوسين هندسيا  الأول  عرف بمربع متضادات أرسطو  الذي لم يره أرسطو نفسه  ولم يتوقعه , إلا أنه ساهم بتوضيح المنطق الصوري بشكل كبير  للإحاطة به بلمحة بصر

وبذلك بقي هذا المربع حيا وصالحا على المستوى  الصوري بينما تم دفن معظم إسهامات الفلسفة والفلاسفة بوصفها على الأقل تمرينات تجريدية عبر  نمذجة لغوية غير القابلة للتكثيف حسيا وهندسيا

ويعد مربع ديكارت قفزة في الهندسة المعرفية  لكوننا يمكننا في هذا المربع  تجسيم أي علاقة مترابطة بين مؤشرين يمكن قياسهما كميا

كما تم  في بداية القرن  بلورة  تقاطعات “فن” لتوضيح بصري هندسي  يوضح

تداخل و تخارج  او تقاطع   دوائر بصرية رمزية    تساعد في فهم  علاقة الكل بالجزء ..

مربع المصالح ليس مختلفا – من هذه الجهة فقظ – عن تلك الهندسات من حيث التمثيل البصري  والكمي والكيفي لدول متغيرة ومترابطة  ولكن   الاختلاف الكبير وغير المسبوق هو في كونه يمثل تقنية خوارزمية راضية  لأبسط وحدة شكل  في اي كائن سواء اكان كائان فيزيائيا أم  ميتافيزيائيا او منطقيا   بوصفه صلاحية تبسيطه وشامل لتمثيل صلاحيات اي كائن وفق معايير تربط مصالح بعدي  الزمان مع المكان كقيم ومصالح منطقية باختزال  الزمان كإيقاع (مرتفع  – منخفض  )  واختزال المكان كامتداد ( مفتوح – مغلق )

,وبالتالي اصبح مربع المصالح  يتحوى أربع مربعات على الشكل التالي

مربع البداهة

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: