“المقايس الحيوي معياره :”وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا

قياس مهدى للمقايس الحيوي حمزة حمزة1

ماهو حكم المنطق الحيوي على المصالح المغروضة في :” لستُ مولعا بالمفاضلة بين الشياطين ..و هذا النظام  (السوري ) لا يستحق ؟”المديح ابدا.

الحكم هو

الحكم هو تعطيل  سريان بداهة اختصاصية وعامة
واسباب التعطيل متعددة منها 1- تعطيل سريان بداهة اخنصاصية  بقرينة اقرار وجود درجات سلبية متباينة بين شيطان وأخر ونظام وآخر ولكن المصالح  تساويها في سلبية عامة  وهي قرينة  تعمية تنفي برهان حدوث

3- لكون اولوية الحياة تلزم بالبحث عن الاقل خطورة والاقل تهديدا للحياة فإن مساواة درجات حتى ولو كانت كلها سلبية  هو نفي لأولوية الحياة
4- النطام قاصر وكل نظان فيه قصور يداه عليه في حال ثبت امكان تجاوه له ولكنه ايضا وبالمغيار ذاته يستحق المدح فينا يقوم به من اعمال ايجابية اذا كانت مبرهنة انها اعلى من الامكانات المتوقع
النظام السوري صمد بمحافظته على دولة لادينية و
رغم كون توقعات عامة اهل الاختصاص تعطيه اسابيع او اشهر ليدمر مثل نظام  ليبيا
ومن ذلك فإن عدم هرب رئس النظام او تخليه عن واجبة بالبقاء مسؤلا عامة  يقود الدولة والجيش  ضد قوى التقسيم والاستبداد والأجتثاث العنصري  أنقذ ماتيقى من الدولة السورية من الانهيار
مايزال النظام قادرا على نشر قوانين واحدة لكل مقاتليه ومواطنيه  ومازبيه وحتى أعدائه في جميع المناطق التي مايزال يدافع عن الوية الحياة  وفق نظامه  الموحد المعايير  بدستور  وقانون معلن وهذا وحده انجاز يبنى عليه حيويا

“كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ” المائدة – الآية 8″

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: