رائق النقري : قياس مصالح البسملة القرآنية وتدقيق حكم بداهتها

غلاف الأمير الحيوي ةمراجعة لقياس بداهة مصالح: البسملة القرآنية. كما وردت في كتاب الأمير الحيوي:

* المصالح المعروضة للقياس:
هي مصالح قرآنية: ” بسم الله الرحمن الرحيم”، المصدر: “القرآن الكريم” الكتاب الذي يقدسه المسلمون, وسنشير إليها اختصار أو المصدر: بـ: “البسملة القرآنية”.
*المصدر:المقايسة مأخوذة من كتاب الأمير الحيوي لرائق النقري/ ط1 2013م الصفحات من 91 الى 95

* الإجراء القياسي الأول : قياس سريان / تعطيل بداهة المصالح المعروضة في : ” البسملة القرآنية “:
الحكم: سرعة بداهة وافية كافية
أسباب الحكم متعددة منها:
أولا- خلو البسملة، من ما يخالف القانون الحيوي، وبرهان ذلك، يقره عامة الناس، حيث ليس في ذكر الرحمة, أو طلبها، أو تقديسها، أي مغالطة للقانون الحيوي الكوني والاجتماعي. …
ثانيا- وهذا الحكم يشمل كل ما يوازي “البسملة” في كل العقائد الدينية وغير الدينية، وفي كل اللغات والصياغة، التي تقدس رمزا ما تسميه
أو تشير إليه، أو تتبارك به، أو تستلهمه، أو تقسم به.. أو تعده سبب حياتها.
ثالثا- لكون مصالح “الرحمة” يقبلها عامة الناس.. وبرهان ذلك، ليس في الناس
من يرفض أن تشمله الرحمة، إلا إذا كان يعيقه عائق .. وليس
في الناس، من لا يطلب الرحمة، ويتمنى تحويها، عند حدوث أمر
مكروه له.

* الإجراء القياسي الثاني ضبط أول لحكم البداهة المبرم بقرائن مربع أحوال المصالح المعروضة في : ” البسملة القرآنية ”
الحكم: مربع مصالح حال توحيدي
وهو حكم يبرهن -في حال صوابه -حكم سرعة البداهة الوافية و الكافية على مصالح البسملة
الأسباب الداعمة لحكم “التوحيد” متعددة منها:
أولا- كون تعبير الرحمة هو الغالب في المصالح المعروضة، حيث تتكرر كلمة الرحمة ” رحمان ورحيم ” وهي نسبة غالبة في جملة من أربع كلمات فقط
ثانيا- كون أي تعبير عن مصالح الرحمة، هو من المصالح الإيجابية،
عند عامة الناس، فإن المصالح المعروضة هي توحيدية . ويتحد الناس حولها
ثالثا- كون تعبير الرحمة يتحوى: (مصالح انفتاح, أو امتداد )، بالمقارنة، مع الظلم، كما يتحوى ( مصالح إيقاع عال، أو توتر مرتفع)، من حيث كون الرحمة، هي مما تهفو إليه نفوس عامة الناس.

*الإجراء القياسي الثالث: ضبط ثان لحكم البداهة المبرم بقرائن مربع جذور المصالح المعروضة في:” البسملة القرآنية”
الحكم: مربع مصالح شكل حيوي كلي،
وهو حكم يبرهن -في حال صوابه -حكم سرعة البداهة الوافية و الكافية على مصالح البسملة
أسباب الحكم متعددة منها:
أولا- لكون ذكر, أو طلب الرحمة مبرهن الحدوث فطريا ( حكم قيمة + حكم وجود بآن معا )
ثانيا- كون وحدة معايير الرحمة، وأولويتها مبرهنة بوصفها أولوية حيوية
ثالثا- كون إلزام النفس والآخر بما هو إيجابي، هو من براهين الشكل الحيوي الكلي.
*ملاحظة: سبب الزكزكة ، أو المراجحة ، أو القلقلة، أو الارتياب بين شكل حيوي كلي، وشكل حيوي أعظمي، يعود إلى احتمال ظهور شبهة، بكون تعبير “الله” بأصله العربي، ليس مما يجمع عليه عامة الناس، ولكن مثل هذه الشبهة تزول عند معادلة تعبير “الله” بمفهوم “واجب الوجود الحيوي الرحماني”، و هو أمر يقبله المتدين, وغير المتدين، على السواء.
* و سأورد لاحقا بعض الملاحظات كتعقيب على المقايسة ..لندير حوارا بشأنها مع المقايس نفسهُ.

Advertisements

3 تعليقات

  1. الملاحظة الأولى – إن قرائن الحكم سريان ببداهة عامة (وافية- كافية) هي مصالح تجريبية يقرّها عامة الناس.
    بينما تعرض أنتَ في اسباب الحكم ثلاث قرائن : لخلو المصالح من .. خلو المصالح من ….خلو المصالح من . و كما تعلم إنَّ عدم منافاة المصالح المعروضة للبرهان الحيوي لا يساوي قرائن اثبات للبرهان الحيوي. و هذه مفارقة وجدتها لديكَ ما بين معايير الحكم و القرائن التي تذكرها في الحكم على بداهة البسملة القرآنية.
    2 hrs · Unlike · 1

    حمزة رستناوي
    ملاحظة ثانية:
    بالوقوف عند مصالح الله الواردة في البسملة , ذكرتَ في معرض المقايسة -في الحكم على الجذر المنطقي
    “تعبير “الله” بأصله العربي، ليس مما يجمع عليه عامة الناس، ولكن مثل هذه الشبهة تزول عند معادلة تعبير “الله” بمفهوم “واجب الوجود الحيوي الرحماني”، و هو أمر يقبله المتدين, وغير المتدين، على السواء.”
    2 hrs · Unlike · 1

    حمزة رستناوي
    أي بمعنى أن الحكم بسريان بداهة عامة مشروط بفهم مصالح الله و معادلتها “بواجب الوجود الرحماني” و بالتالي فالحكم على المصالح المعروضة ليس سريان بداهة عامة كما ذكرتْ في معرض الحكم على بداهة المصالح.
    2 hrs · Like

    حمزة رستناوي
    إذا نحن أمام بداهة شرطية . و هذا امر اجده منطقي و مبرهن تجريبيا , فثمّة مؤمنين يحصرون الرحمة بمن يؤمن بالله كإله فئوي خاص بهم و ليس الله ” كمعادل لواجب الحيوي” و ثمّة من يعادله بواجب الوجود الحيوي الرحماني, و هذا لا يخصّ المسلمين و لكن يمكن توقّعه في الفئويات و البسملات العقائدية الاخرى.
    2 hrs · Unlike · 1

    حمزة رستناوي
    و لذلك ارى ان الحكم على بداهة المصالح: بداهة شرطية
    ما بين سريان بداهة عامة و سريان بداهة زاوية (لكون حتّى الفهم الفئوي للرحمة ) لا يطلب سوى الرحمة لجماعة المؤمنين و يسكتْ عن غيرهم , و لا ارى مبررا لتشديد الحكم الشرطي لتعطيل بداهة عامة(وافية- كافية)
    2 hrs · Like

    حمزة رستناوي
    انتهى التعقيب على قياس بداهة البسملة القرآنية
    2 hrs · Like · 1

    بداهة سارية
    جميل ولكن
    2 hrs · Like

    بداهة سارية
    1- لم تدقق بالحكم جيدا فالحكم بسريان بداهة كافية وافية لم يأتي فقط لخلوها مما ينهتك معايير الشكل الحيوي ولو تابعتت او نسخت الحكم لو جدت (ثالثا- لكون مصالح “الرحمة” يقبلها عامة الناس.. وبرهان ذلك، ليس في الناس
    من يرفض أن تشمله الرحمة، إلا إذا كان يعيقه عائق .. وليس
    في الناس، من لا يطلب الرحمة، ويتمنى تحويها، عند حدوث أمر
    مكروه له.)
    2 hrs · Edited · Like

    بداهة سارية
    أي أن الحكم بالداهة الكافية الوافية ليس لخلوها فقط ممايغالط القانون الحيوي بل لكونها مقبولة من عامة الناس وليست شرطية لكونها تؤكد القانون الحيوي
    2 hrs · Edited · Like

    بداهة سارية
    ولو ذهبت الى التدقيق بمربع الجذور لوجدت أسباب الحكم متعددة منها:
    أولا- لكون ذكر, أو طلب الرحمة مبرهن الحدوث فطريا ( حكم قيمة + حكم وجود بآن معا )
    ثانيا- كون وحدة معايير الرحمة، وأولويتها مبرهنة بوصفها أولوية حيوية
    ثالثا- كون إلزام النفس والآخر بما هو إيجابي، هو من براهين الشكل الحيوي الكلي.
    2 hrs · Edited · Like

    بداهة سارية
    أي ليس الخلو مماهو سلبي هو فقط مبرر الحكم بل لكونها ايجابية جدا
    2 hrs · Like

    بداهة سارية
    ملاحظة تمت معادلة كلمة الله بواجب الوجود لكون المنطق الحيوي يلزم المقايس للمصالح العقائدية بمعادلتها بماهو ايجابي بعد ذكر السبب , والحكم الشرط هنا لن يلفى كونها اذا فسرت بهذا المعنى ستكون كافية وافية
    2 hrs · Like

    بداهة سارية
    سبق وذكرت لايفضل الذهاب الى مربعات معششة في الحكم على سريان/تعطيل البداهة بل الحكم بحسب المربع الأكثر عمومية وهو هنا سريان وليس تعطيلا
    2 hrs · Like

    بداهة سارية
    هل وصلت الفكرة ياجميل
    2 hrs · Like · 1

    بداهة سارية
    ن
    2 hrs · Like

    وائل السليم
    جميل يا جميل…لا لبس في القياس. وهو منطقي حيوي رصين جدا..فقط تعقيب. واجب الوجود. لو تستبدل واجد الوجود..

    كل ما قام بقياسه د.رائق وعقب عليه..د.حمزة. هو مالم يوفقني عليه..د.رائق. وهو أن القياس الحيوي والمنطق الحيوي يعمل جيدا في هذا النطاق..ما إن. نتقدم خطوة بعدها. إلا وينشب الخلاف واختلاف الرأي والفهم..

    جميل..هل يمكن قياس نحن خلقناكم فلولا تصدقون..
    1 hr · Like

    بداهة سارية
    تكرم أيها الصديق وائل سأقوم بالقياس ومجانا لوجه الله
    1 hr · Like

    إعجاب

  2. اخي رائق تحية الحياة نعم ان الحيوية مقياس للحقثيقة كونها هالة مشعة بالحياة تتجلى بسكون اضطراب الامواج المعيارية حيث تجري قرارة الموجة في تواثب ارتداف مستحركية تواتي حكم مناولة الترامز المستنطق لاطارية بزوغ متجاوب اعيان يمنهج استحداث بينونة مجاراة اصدار مناسبة تقويم بروز استرسال تحييز مناشدة تموضع بيان رائدية حكم ظهور تطبيع بيان مناولة الاصدار الفعال في ارتهان مايتلازم تحقيق اعتماد متواكبية المنحى المفيد لتعلق جريان فاعلية تموضع ارتسام سريان مقابلة اظهار تفاعل وجوب تطبيع مناغاة الاسترهان بفعل يتزامن قرارية اردافه لشيوع تقويم استجرار لبوث يحرك في ناظمية استمداد عنصر مؤاتاة احالة الاينية المستنطقة رتما يعلق تجانس ما يحور بروز نمطية تولد اقتبال مناظرة التوافق المبرز تقويم المعايرة المرتكزة على تجاوب ظهور مستندبية الحاق ما يتناغم صيرورة تحتبي بيان كون الرتم المستجوب لارسال كون الفاعلية مطلقة لعنانية ورود ارتكاز تنميط اتخاذية احكام بينونة مناطقة التناظر الدافع للاستجواب بما يفرز تقويم ما تحتذيه النمطية اسلوبا يرسل للفاعلية باسباغ مبدءالمعايير لحكمه على تولد الفاعلية من محورية قرارة الموجة للجريان فتتبدى الغاية الكلية او المصلحة الكلية فتبثق العالمية من ادراك وجه ناظمية الحيوية في تكوين المعايير ..حديثنا عن الفاتحة ان ادراك قيافيها له مدلول بعلم الحروف فاساسها الرحمن والرحمة سر الحيوية والباعثية المحركة للمصالح الوجودية الاسم الذي تحمله الفاتحة في ثناياها هو اسم سلمان ولا اعني شخص يحمل هذا الاسم فالحيوية لاتتجلى بالتشخيص بل بالجري والتطبيق بل اعني السلام لنقرء الفاتحة على ضوء علم الحروف ان اساس الصفات الالهية هو فعل الذات وهذا الفعل هو سلام تلقيه على مقتضيات المعرفة فتعكس متعلقاتها وهذا يدل على رقيق الذات الالهية وبساطتها الشفافة التي يرمز لها بالماء مصدر الحيوية المادية وليس بالصخور والسيوف كما عند الوهابية اعداء الحيوية اذا اساس الصفات هو الفعل الذي جوهره حرف الفاء حرف الفاء يعني الفتح والاشراق مثل فزر فرح فرج كلها تحمل معاني الفتح الذي يدحي بابه السلام كلمة فعل تعني اشتقاق كينونة الشيء عن كيفيته فالكيفية ارسال يخوض بمعالمه باتخاذه لدائرية التموضع المستوجب في ارساء مناظرة شيوع امتداد تقويم ملازمة ظهور فحوى ما يشير الى مشرعية الامتداد لتواكب منحى الظهور مع استبعاث الارسال لسمته هذا معنى فاء كلمة فعل تتحقق مصالح الوجود اللاهوتي بالمعرفة فيرفع الحمد وهذا معنى الحمد لله رب العالمين وبدية اي فعل هي اشتقاقه عن كيفيته اما عين الفعل فهي تعيين ابعاده اي العلم وهذا مالك يوم الدين .باستنفاذ التعين لغرضيته يتبدى حرف اللام الذي هو فاعلية الظهور بالمقتضيات فتقوم اللاهوت وهذا معنى اياك نعبد واياك نستعين فتكون قد اكتملت احرف الفعل ف ع ل وهذا ما يفتح باب الحيوية لان الحيوية هي فاعلية الفعل .كلمة بسم كفعل بسم الشيء اي انفتح والحيوية بالانفتاح بسمت الزهرة فاح عبقها الباء هو حرف البسط والامتداد مثلا برز برح بصر .فهو اشعار يكون معاييره بتواثق جريان الاحكام المطبع لظهور تبلور امداد ارتياد تواتي بنيوية اصدار ملازمة شيوع تقويم ما ينوه عن اصدار فلك تجاوب السيرورة التي يستصدرها بزوغ تاليف مواجدة ارداف تناهي ما يحقق باعثية اللزوم المستنطق لدافع بمعلم سيرورة مناولة استجهار تواكب فرعية بزوغ مرادفة تقويم نوالية تمنطق ارداف تبدي مقلادية تناثر الامداد المحور لاصدار بينونة ملازمة ارداف ما يبعث على تنميط مواردة الاتصال المحرك لدافعية ايجاد ما تتتناوله المقلادية سيرورة تستحدث نظم اعيان مواردة ظهور تقويم مؤاتاة تصريف ظهور نائلية مزامنة اصدار ما يحقق اكسوية استرداف سيران الارداف المستنصر ايجاد ما يتلازم وفقية تسترسل في احتذاء موائمة اتخاذ الاعيان المراود في جوبان مطلقية تحقيق الغرضية التي تستنفذ لزوم تحوير اثبات مرادفة تعيين بروز التقويم الذي يتبدى بمشراعية تقويم المقلاد لما يتواتى مع اصدار اللزوم الباعث على انسجام بينونته ورودا بتحقيق المعايير بتجاوب الاشعار مع استنطاق مفادية ابداء ما يتناهى الى بروز نمطية التعيين المحرك لتوارد معينية تقوم الباعثية سمة لنهوض ارداف تموضع الايحاء المحقق للبلورة بانفتاح الاشعار على المعايير هذا معنى حرف الباء باعتقادي اي البسط ونلاحظ انه يرتكز على نقطة الفيض التي هي الرحمة الكلية اما حرف السين باختصار القضية الغيبية بحرف الباء تصبح موجودية حرف الموجودية هو مجيبية الغيب وهذا معنى حرف الميم فاكتملت كلمة بسم التي تعني الانفتاح فالله انفتاح وخير وبالخير تنفتح النفوس على الصفاء وهذا معنى الفاتحة فالفتح هو رياض المصالح المعيارية المنسجمة مع الغاية الكلية لكينونة الوجود فاين هؤولاء الوهابيون من الاسلام والحيوية طالما منهجهم يتعارض مع عالمية الفاتحة التي تعني الفتح والاشراق لا الانغلاق والاقصاء اتمنى النشر وشكرا لك واتمنى ان يغير المنطق الحيوي الموازين المضطربة ليعيد فرز معطيات الكون بالصورة المثلى

    إعجاب

  3. الصديق الذي يسمي نفسه حس شبيب دون التأكد بعد من كونه ذلك اسم حقيقي للمرسل ..
    أرسلت لك رقمي الأرض والموبايب ولم تتصل بي ولم ترسل لي رسالة على الايمل الخاص
    وكل ذلك لغرض واحد لكي اعرف عن شخصك الكريم بعض المعلومات التي استطيع ان اقدر كم من الممكن ان اكون مفيدا لك وان ارسل لك بعض الكتب لتساعدك في فهم المنطق الحيوي
    مبدئيا أنا احي جهدك ولكني ومنت اليوم في لقاء مع الدكتور البوطي اجدني مضطرا لقول الكلام نفسه لك وملخصه عليك بتعرف المنطق الحيوي ومقارنته على الأقل مع المنطق الأرسطي لتستطيع متابعة حوار منطقي في العقائد
    فيما عذا ذلك فهو مجرد سرديات وسبحانيات وتأملات في احسن الأحوال
    لو تمعنت في مقايسة البسملة لما وجدت طريقا للكتابه على الشكل التالي /
    تقول :هذا معنى حرف الباء باعتقادي اي البسط ونلاحظ انه يرتكز على نقطة الفيض التي هي الرحمة الكلية
    والرد هو ان ماتقوله هو كلام بكلام ولو كتبته بشكل مقلوب لما اختلف الأمر

    مثال لما يمكن ان تقول وعمرط يطول :

    ومن ذبك بو عرفت به السين :رتكز على ساسلة وسلسبيل الفيض التي هي الرحمة الكلية
    لما كان الأمر سيفرض عليك اي برهان حدوث لكونك تتحدث كما تريد
    ويمكنك ان تتابع بكل هدوء : تصبح موجودية حرف الموجودية
    أو تصبح معدومية حرف المعدومية أي كلمة بسم التي تعني الانغلاق
    فالله انغلاق عن الشيطان
    الله بالخير تنفتح النفوس على العدم بالله
    وكما ترى فمدهلاخلاتك تنشر بلا رقابة ولكن ايضا بلا فائدة ولذلك لاحاجة لكي تقول :
    اتمنى النشر وشكرا لك
    بل الحاجو لكي تتصل اما ب 0113121042
    او 0933345216
    وبعد ذلك يمكن ان افيدك اذا احببت اما في هذه الحال فأنت تغني في طاحون والورق كما تعرف يباع بالمعاون .. والكلام بدون ضوابط معاييرية تجريبية وليس انشائية او غيبية او مزاجية يبح مثل الطاعون

    إعجاب

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: