رائق النقري : قياس مصالح : اسرائيل تخشى القاعدة وحركات الاسلام السياسي

ماهو حكم المنطق الحيوي على المصالح المعروضة في :
“وفق قرائتي المتواضعة قد يكون من غير المسموح به دوليا و اسرائليا اسقاط النظام السوري , خاصة اذا كان البديل فصائل اسلامية متشددة او على صلة بالقاعدة, ” ؟
الحكم تعطيل بداهة اخنصاصية لأسباب زواوية ولأسباب موضوعية يعرفها عامة اهل الاختصاص ومنها 1
– اخفاء معايير الحكم بوصفها معايير بقرائن خاصة او ذاتية “قرائني ” ووصفها بالمتواضعة يخفف من تغطيلها بوصفها تعطيل بداهة زواوية لكون عامة الناس تعلم أن الدول المتحاربة لايهمها غير مصالح الانتصار على عدوها 2- عامة اهل الاختصاص يعلمون ان من أنشأ القاعدة وكل حركات الاسلام السياسي هو الغرب وهي تلقى رعاية رسمية معلنة وتتحرك ضمن مصالحها بقليل أو كثير من التطابق ..3- اعلن ربورت فورد رسميا في احدى نقابلاته المتلفزة على الأورينت ان النظانم السوري تجاوز الخطوط الحمر التي كان الأسد الراحل يتقيد بها ومن ذلك زود حزب الله لصوريخ بعيدة المدى 4- ضربت اسرائيل باعتراف وتنسق معلن من امريكا المفاعل النووي السوري وهو أمر يكشف الى اي مدى يتمتع النظام السوري بالسيادة في قرارته 5- اعلت ناتتياهو وكثير من المسؤليين انه يرحبون بسقوط النظام السوري وان خطر القوى الاسلامية لن يبدأ قبل 5 سنوات ..
Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: