!رائق النقري : شروط الحكم بخيانة قسم أمانة المقايس الحيوي على غير سبيل التجريب وطلب التعلم

 مهدي إلى  محب الأمانة الصديق حمزة رستناوي
رائق النقري  – يشترط المنطق الحيوي: لمن ينعلمه إداء  قسم أمانة المقايس الحيوي للمصالح التي يعلن قياسها لها على غير سبيل التجريب وطلب التعلم س
ماهو حكم المنطق الحيوي على مقايس يعلن نفسه متخصصا بالقياس الحيوي العام أي الإبتدائي الوصفي  ويعترف له بذلك ولكنه مع ذلك يقايس نصا منشورا  ويرتكب خطيئة اجتزاء يخل بأمانة النص – دون اضطرار – على شاكلة الاجتزاء بالمعروف ب التوقف عند “لاتقربوا الصلاة” بوصفها مصالح قرآنية .!؟ الحكم هو  خيانة أمانة المقايس التي يفترض أنه أقسم عليها أمام نفسه أو أمام من علمه القياس  لآسباب متعددة منها : 1- ليس فقط بسبب كونها غامضة او ناقصة في عرض المصالح 2- ليس فقط كونها تمارس تقايلا 0 غير اضطراري بالمعلومات الخاصة بالمصلحة المطلوب قياسها , 3- وليس فقط بسبب كونها تعطيلا لسريان لبداهة المصالح المعروضة , 4- وليس فقط – في حال التكرار – بسبب كونها تضليللا للذات قبل الآخر , 5- وليس فقط بسبب كونها دليل مرض نقص بداهة في حال شيوع مناخ استحواذي قهري فئول أو فردي .. 6- بل هو في حال الأصرار عليه وعدم التراجع عنه يعد خيانة لأمانة المقايس بوصفه مؤتمن على الحكم بمعايير المنطق الحيوي وليس عيره , إلا إذا كان لايعرفها ..
مثال تعليمي عن خيانة أمانة النص 
حمزة رستناوي
19 hrs

مقايسة بداهة مصالح معارضة النظام السوري مع استثناء رئيس النظام

*النص موضوع القياس:
” المعارضة الحيوية هي معارضة للنظام دون أن تكون معارضة لقيادة الرئيس الأسد الذي يعد ضمانة ” لاستمرار الوحدة الوطنية والصمود أمام الكيان الصهيوني ”
*المصدر : رائق النقري
دمشق- أ ف ب- تاريخ 21-6- 1989
*المقايس: حمزة رستناوي ( مقايس حيوي عام يعتبر نفسه مختصا بالشأن السوري بما يعرفه عامة السوريين )
^
أولا- حكم قياس البداهة : تعطيل بداهة اختصاصية إلى كافية.
السبب:
– مصالح اختصاصية لا تعرض معايرها , فما هو معيار المعارضة الحيوية؟!
-و لكن يمكن تفسير مصالحها في عدم معارضة الرئيس الاسد ” في الوحدة الوطنية و الصمود أمام الكيان الصهيوني .” كمعيار لهذه “المعارضة الحيوية”
-و لكن هذين المعيارين الذين تتحوّاهما المصالح المعروضة في ” الوحدة الوطنية و الصمود..” غير كافيان لتوصيفها بالحيوية رغم ضرورة هذين المعيارين , فالحيوية تتحوّى الزام و أولوية مصالح اولوية الحياة و العدل و الحرية , [و تلك مصالح كانت تنتهك في سوريا بشكل متكرر و بضمانات دستورية و قانونية و رعاية الرئيس الاسد نفسه و لكن بالمقابل هذا لا يعني ان المصالح المعروضة للمعارضة الحيوية توافق على هذه الانتهاكات.]
– تتشكل الكينونة الاجتماعية من ابعاد مختلفة منها الإدارة و القائد. و في حالة إدارة ذات طابع مركزي تعطي صلاحيات و تفويض غير مقيد لشخص القائد [ نظام احادي جوهراني شمولي] ان الدعوة الى معارضة الادارة [ النظام ] من دون معارضة القائد ” الرئيس الاسد ” عمليا هي دعوى متناقضة في سياقها المنطقي, فالقائد هو جزء مهم جدا من الادارة, بل هو مؤسس لهذا الادارة بهذا الشكل الاحادي الجوهراني الشمولي بحد ذاته. فالمعارضة الحيوية يجب ان تكون للنظام بما يشمل السلوك الاداري للقائد, و ليس استثناء القائد. و هي دعوة رومانسية محرّكها النية الحسنة – و هذه مطلوبة- و لكن فرص نجاحها ضعيفة ..[و هذا ما اثبتته التجربة التالية لتاريخ عرض المصالح, من خلال اجهاض” المعارضة الحيوية” من قبل النظام المتمثّل في شخص الرئيس الاسد فلم يتم تبني الميثاق الحيوي للمعارضة و اكتفي الرئيس الاسد بإصلاحات شكلية في ادخال المستقلين الى برلمان شكلي , و عوضا عن ذلك تم الاشتغال وطيلة عشر سنوات – حتى وفاته 200م- على التوريث بدلا من التغيير الحيوي الوطني الديمقراطي]
*ملاحظة: هذه المصالح متكررة بأشكال مختلفة من قبيل” المشكلة ليس في الرئيس بل في النظام و كذلك تحميل الحاشية مسؤولية السلبيات.
*ملاحظة: ما بين قوسين هو شرح استطرادي تخصصي بما يقبله عامة السوريين بشكل مفيد للقياس
^
ثانيا- تدقيق قياس حال المصالح : صراع.
السبب: المصالح المعروضة اشكالية , تتحوّى مصالح صراعية مع من يرى أن المعارضة يجب ان تشمل قيادة الرئيس الاسد اضافة الى النظام , أو مع من لا يرى أن الأسد هو ضمانة استمرار الوحدة الوطنية و الصمود, او حتى مع من يرى أنّه لا داعي للمعارضة أصلا للنظام؟! لاحظ مصالح تكرار كلمة معارضة ثلاث مرات و لا يخفى دلالاتها الصراعية.
*و قياس تدقيق حال المصالح يتوافق مع الحكم بتعطيل بداهة اختصاصية الى كافية.
^
ثالثا- تدقيق قياس الجذور المنطقية للمصالح: شكل جوهراني جزئي
-قرائن نفي برهان حدوث:
فاستمرار الوحدة الوطنية ليس مرهون و حصري بوجود شخص في الحكم, [ بل يعوّل فيه على وجود نظام سياسي ديمقراطي يحظى بقبول السوريين و دعمهم و هكذا شأن الحالة الطبيعية فالدول من المفترض أن لا يرتبط وجودها بشخص] , و الصمود أمام الكيان الصهيوني مثار جدل بدوره [من حيث استمرار احتلال سورية منذ 1967 حيث كان حافظ اسد وزيرا للدفاع و حتى لحظة عرض المصالح المعروضة 1989 و هذا فشل يتحمّل جانبا كبيرا من مسؤوليته الرئيس حافظ الاسد , و كذلك تعرض سوريا لعدد من الاعتداءات الإسرائيلية من دون رد مناسب يحفظ كرامة الدولة…الخ قد لا يكون بالإمكان افضل مما كان ! و كذلك من الضروري معرفة كيف انعكس هذا ” الصمود ” على الشعب السوري هل استخدمه الرئيس الاسد كعدو مفيد لشحذ الطاقات و الامكانات ام استخدمه في هدر امكانات الدولة و شراء الذمم عبر الفساد و تبرير القضاء على المعارضات و القوى الحيوية عبر تخوينها.]
-قرائن ازدواجية معايير في استثناء شخص الرئيس الاسد من معارضة نظام سياسية هو المؤسس فيه و رأس الهرم فيه.
-لا يوجد قرائن صريحة لنفي برهان الزام أولوية الحياة و العدل و الحرية.
*و قياس تدقيق الجذر المنطقي للمصالح يتوافق مع الحكم بتعطيل بداهة اختصاصية الى كافية.

Like · Comment · Share
  • Seen by 5
  • بداهة سارية

    حمزة المحترم توقف عن تضليل نفسك تقيد بامانة المقايس توقف عن الشرك . اقرأ النص ستجد فيه معايير المعارضة الحيوية اذكرها ان كنت تجرؤ وان لم تجدها اطلب المساعدة فتأتيك ثم ادعي التخصص ان كنت تجرؤ وحدده وبعد ذلك تابع الحوار ان كنت تريد التعلم وغير ذلك انت حر ويمكنك كالعادة من سنوات مخالفة غيرك ليس اشطر منك
    47 mins · Like
  • بداهة سارية

    لم اطلب منك عندما خصصت لك آلاف الساعات لتفهم وتعلم مربع المصالح وتطبيقه ان تلتزم باي موقف سياسي
    46 mins · Like
  • بداهة سارية

    ويمكنك ان تختلف بالرأي السياسي الزواوي كما تريد اما الاختصاصي الموضوعي المجرب فعامة الناس ليسوا الحكم فيه
    44 mins · Like
  • حمزة رستناوي

    لا احتاج منك دروس…يا عزيزي..اذا كتت ترغب بالتعليق على المقايسة تحديدا تفضل..و ليس غير ذلك
    35 mins · Like
  • بداهة سارية

    ايها العزيز المحترم بمقدار احترتمه لنفسه ..اقرأ ثانية ما طلبته منك وهو بالحرف “قرأ النص ستجد فيه معايير المعارضة الحيوية اذكرها ان كنت تجرؤ وان لم تجدها اطلب المساعدة فتأتيك ثم ادعي التخصص ان كنت تجرؤ وحدده ” هل هذا يتعلق بالمقايسة تحديدا؟
    27 mins · Like
  • حمزة رستناوي

    امامك نص افترضه لسين من الناس علق على المقايسة و قل ما تشاء.بلغة مهنية لغة المنطق الحيوي
    23 mins · Like
  • بداهة سارية

    أنت تقايس نص منشور تقيد به وكن أمينا على عرض مصالحه المعروضة , المنطق الحيوي يحكم على الاجتزاء بغرض التشويه كما يحكم عامة الناس على “لاتقربوا الصلاة” .. وزإذا ثبت أن الأمر كذلك فهذا فحكمه خيانة أمانة المقايس لآسباب متعددة منها : 1- ليس فقط بسبب كونها غامضة او ناقصة في عرض المصالح 2- ليس فقط كونها تمارس تقايلا 0 غير اضطراري بالمعلومات الخاصة بالمصلحة المطلوب قياسها , 3- وليس فقط بسبب كونها تعطيلا لسريان لبداهة المصالح المعروضة , 4- وليس فقط – في حال التكرار – بسبب كونها تضليللا للذات قبل الآخر , 5- وليس فقط بسبب كونها دليل مرض نقص بداهة في حال شيوع مناخ استحواذي قهري فئول أو فردي .. 6- بل هو في حال الأصرار عليه وعدم التراجع عنه يعد خيانة لأمانة المقايس بوصفه مؤتمن على الحكم بمعايير المنطق الحيوي وليس عيره , إلا إذا كان لايعرفها ..
Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: