الشرير يكره الشر في نفسه

ماهو خكم المنطق الحيوي على المصالح المعروضة في :”لا حاجة لي لنفوس طيبة وليكن شريكي شرير وهذا ما أردت.” ؟ الحكم هو تعطيل سريان البداهة لآسباب متعددة منها ١- رأحد يحب الشر بدون أن يكون معاقا ٢- الشرير يكره الشر في نفسه
Advertisements

رد واحد

  1. ماهو حكم المنطق الحيوي على المصالح المعروضة في :”عل (أقول لعل) سارتر أراد أن يرافقه الشرير ليمنحه سارتر من طيبته فيتحول به من شريرا الى طيبا ” ؟ الحكم سريان بداهة زواوية لأسباب متعددة ١٠- تعبير “لعل” هو للتعليل وهو هنا تعليل بالأمل والأمل هنا لاينتهك الشكل الحيوي لذلك ليس معطلا لسريان البداهة

    إعجاب

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: