رائق النقري: الحكم بتعطيل سريان البداهة متعدد منها : كون المصالح المعروضة لا تذكر معاييرها بشكل واضح تجريبيا

    • بداهة سارية

      ماهو حكم المنطق الحيوي على المصالح المعروضة في : “تعريف الموجودات بالموجودات و تعريف الشيء بالشيء بل عند كثير من العارفين معرفة الله بالله و منازعة الحق بالحق و مقاربة المعنى بالمعنى و الكلمة بالكلمة “؟ الحكم يترواح بين تعطيل إلى سريان بداهو زواوية لآسباب متعددة منها : ١- الحكم بالسريان يعود أى أنه لايوجد في المصالح المعروضة انتهاك لمعايير الشكل الحيوي من حيث برهان الحدوث او وحدة المعايير أو اولوية الحياة أو الزام معايير الحياة
  • بداهة سارية

    ٢- وبالمقابل فإن الحكم بتعطيل سريان البداهة يعود إلى كون المصالح المعروضة ال”تعريف” لاتعرض معاييرها بشكل واضح تجريبيا
  • بداهة سارية

    مثال ماهو معنى “تعريف” وماهو برهان حدوث واضح تجريبيا لمايعرف بوصفه “وجود” , “شيئ” , “الله” , “الحق” ..الخ
    المقايسة مأخوذة من :

    “النص يقرأ النص” / ” عندما نقول أن المنهج الغالب في التعاطي مع تراثنا و ثقافتنا العربية هو المنهج النصوصي الذي يفهم النص بالنص و قد تعجب البعض من هذا رغم تجلي هذا المنهج و تساؤلوا كيف يفهم النص بنفسه و الجواب أن هذا حاصل ليس في النص فقط لكن في تعريف الموجودات بالموجودات و تعريف الشيء بالشيء بل عند كثير من العارفين معرفة الله بالله و منازعة الحق بالحق و مقاربة المعنى بالمعنى و الكلمة بالكلمة ” –حمزة بلحاج صالح–

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: